بكوريا الجنوبية

فيلم "الكهف" يعيد قصة احتجاز الفتيان إلى الأذهان في مهرجان بوسان

  • الأحد 06, أكتوبر 2019 10:37 ص
سنة كاملة تمر على محنة الفتيان الـ 12 التايلنديين من فريق "وايلد بورز" لكرة القدم مع مدربهم في مغارة ثام لوانغ نانغ نون التي شغلت العالم، ليعرض فيلم "الكهف" لأول مرة،السبت في مهرجان بوسان السينمائي بكوريا الجنوبية، معيداً إلى الأذهان قصة إنقاذهم بعد احتجاز دام 18 يوماً.
الشارقة 24 – أ.ف.ب: 

عرض الفيلم الذي يتمحور حول قصة إنقاذ "فتيان الكهف" الـ 12 التايلنديين، ومدربهم للمرة الأولى السبت في مهرجان بوسان السينمائي بكوريا الجنوبية.

وحضر هذا العرض البلجيكي، المقيم في إيرلندا جيم وورني، الذي كان بين مجموعة الغواصين، الذين شاركوا في عمليات إنقاذ أعضاء فريق "وايلد بورز" لكرة القدم ومدربهم من كهف ثام لوانغ نانغ نون العام الماضي، وقد أتى إلى هذا المهرجان الدولي، الذي يقام بدورته الـ 24 ليشاهد فيلم "ذي كايف" "الكهف".

وهذا الفيلم من إخراج الإيرلندي التايلاندي، توم والر، وهو الفيلم الأول في سلسلة من الأفلام السينمائية والتلفزيونية، التي تتناول هذه القصة، التي شغلت العالم لمدة 18 يوماً حين كانت المجموعة محاصرة في كهف.

ويركز هذا الفيلم على جهود الإنقاذ، أكثر مما يركز على الفتيان ومدربهم، إذ وقّع هؤلاء عقوداً مع "نتفليكس" لإنتاج أعمال مستقبلية.

وتفيد تقارير، بأن كل واحد منهم حصل على 100 ألف دولار، كما أن هناك فيلماً وثائقيا من إعداد الفريق، الذي يعمل لحساب "ناشونال جيوغرافيك"، والذي كان وراء فيلم "فري سولو"، الذي حاز جائزة أوسكار.

ومن المقرر أن يطلق فيلم "ذي كايف" في تايلاند بتاريخ 28 نوفمبر، ليطلق بعدها في بقية أنحاء العالم