عبر تنظيم برنامج "صيفي ممتع بالقراءة"

معهد الشارقة للتراث يُعزز علاقة أجيال المستقبل بالقراءة

  • الأحد 21, يوليو 2019 03:58 م
  • معهد الشارقة للتراث يُعزز علاقة أجيال المستقبل بالقراءة
انطلقت في معهد الشارقة للتراث، صباح الأحد، فعاليات برنامج "صيفي ممتع بالقراءة" في دورته الثالثة، والذي يتواصل حتى الخميس المقبل، ويستهدف الأطفال من عُمر 6 إلى 12 عاماً.
الشارقة 24:

في إطار تعزيز علاقة أجيال المستقبل بالقراءة، انطلقت في معهد الشارقة للتراث، صباح الأحد، فعاليات برنامج "صيفي ممتع بالقراءة" في دورته الثالثة، والذي يتواصل حتى الخميس المقبل، ويستهدف الأطفال من عُمر 6 إلى 12 عاماً.

يهدف البرنامج إلى تشجيع الأطفال واليافعين على ممارسة القراءة وجعلها عادة يومية، وغرس حب الكتاب في نفوسهم، وذلك من خلال العديد من الأنشطة التي تُقدم خلال البرنامج.

من جانبه، أكد سعادة الدكتور عبد العزيز المسلم رئيس معهد الشارقة للتراث، أن القراءة تمثل مؤشراً على تقدم وازدهار الأمم، لذلك يسعى المعهد إلى غرس هذه الثقافة وتوظيف أوقات فراغ الأطفال خلال العطل، من خلال تنظيم مثل هذه الفعاليات الصيفية، لتعود عليهم وعلى المجتمع بالنفع، كما سيتم تعريف الأطفال على مكتبة الموروث، ومحتوياتها وكتبها، لتشجيعهم على القراءة، وإكسابهم ثقافة التراث ليكونوا فاعلين في المجتمع بما يتعلّق بثقافة الدولة وتراثها وبما يتواكب مع طبيعة العصر ومتطلباته.

ويشمل البرنامج على عدة فعاليات مثل قراءة وتبادل القصص والكتب لتنمية مهارات التعاون والتواصل بين الأطفال، وفقرة "حكايات جدي الممتعة"، وفقرة الحكواتي، بالإضافة إلى تنظيم العديد من الورش المتنوعة مثل الورش الفنية الابتكارية، وورشة الرسم، وورشة "أُزين اسمي"، وورشة "البوبتس"، وورشة "صمم بروازي"، وورشة "هديتي لصديقتي"، إلى جانب ركن للتصوير الفوري، وركن سينما الصغار، ومسرح الدمى، وتقنية العالم الافتراضي.

ويسهم معهد الشارقة للتراث في الحفاظ على الموروث التاريخي الذي يشكل الهوية الثقافية للحضارة الإنسانية، ويضع الخطط والبرامج المتنوعة بهدف تعزيز المعرفة بالتراث الثقافي.