راسمة البسمة على الوجوه

زخارف فنية على بيض نعام تنقذ طيوراً وتعيل عائلات أردنية

  • الأحد 21, يوليو 2019 11:46 ص
تستخدم مجموعة من الأردنيات بيض النعام غير المُخصب في رسم لوحات فنية مميزة، في إطار مشروع تديره الجمعية الملكية لحماية الطبيعة، ويهدف لتخصيص جزء من العائدات لتمويل محميات الحياة البرية بالمملكة الأردنية.
الشارقة 24 – رويترز:

مجموعة من الأردنيات يستخدمن بيض النعام غير المُخصب في رسم لوحات فنية مميزة، في إطار مشروع تديره الجمعية الملكية لحماية الطبيعة، ويهدف لتخصيص جزء من العائدات، لتمويل محميات الحياة البرية بالمملكة الأردنية.

نحو 20 امرأة يقضين فترات، تتراوح ما بين عدة ساعات وبضعة أيام، لإتمام العمل على بيضة واحدة في ورشة عمل بمحمية الشومري للحياة البرية، ويستخدمن تقنية تنقيط بعينها لتقليد الفسيفساء الصغيرة جداً، لتُباع أعمالهن الفنية التي يزخرفنها لاحقاً بأنحاء المملكة.

وانضمت عشرات النساء لورش الرسم على البيض على مر السنين، ويتلقين راتباً شهرياً يقدر بنحو 500 دولار، إضافة لحوافز أخرى.

أما سعر البيضة الواحدة المرسومة فيتراوح بين 70 و 300 دولار طبقاً لمدى تعقيد اللوحة الفنية المرسومة عليها، ويقدر عدد لوحات بيض النعام، التي تُرسم سنوياً بنحو 600 لوحة كل عام.

ويحظى بيض النعام بشعبية، لا سيما بين السياح الذين يبحثون عن شيء فريد يبقي ذكرى زيارتهم للبلاد.

وتربي الجمعية الملكية لحماية الطبيعة النعام منذ سنوات، حتى قرروا أنه لم يعد مهدداً بالانقراض، والآن يحصلون على البيض غير المخصب من مزارع النعام المحلية في أنحاء المملكة.