في الدورة الـ 14

"الشارقة للكتاب" ترعى وتشارك في مهرجان الأدب التشويقي الأميركي

  • الثلاثاء 16, يوليو 2019 12:18 م
  • "الشارقة للكتاب" ترعى وتشارك في مهرجان الأدب التشويقي الأميركي
اختتمت هيئة الشارقة للكتاب رعايتها ومشاركتها في الدورة الـ 14 من مهرجان الأدب التشويقي الأميركي – Thriller festival، الذي استضافته مدينة نيويورك مؤخراً، بمشاركة نخبة من كتّاب هذا النوع المتميز من الأدب، في إطار حرصها على إطلاع جمهور الأدب حول العالم على تجربة الشارقة الثقافية.
الشارقة 24:

في إطار حرصها على إطلاع جمهور الأدب حول العالم على تجربة الشارقة الثقافية، اختتمت هيئة الشارقة للكتاب رعايتها ومشاركتها في الدورة الـ 14 من مهرجان الأدب التشويقي الأميركي – Thriller festival، الذي استضافته مدينة نيويورك مؤخراً، بمشاركة نخبة من كتّاب هذا النوع المتميز من الأدب.

وجاءت مشاركة الهيئة في هذا الحدث، بالتزامن مع فعاليات الاحتفاء بالشارقة "عاصمة عالمية للكتاب 2019"، وضمن جهودها الرامية إلى التعريف بمنجزات الشارقة الثقافية، وتدعّم علاقاتها الخارجية مع الحراك الثقافي والإبداعي الأميركي، وفتح أفق ترجمة الأدب التشويقي من اللغة الإنجليزية إلى العربية، إلى جانب دعوة الأدباء والكتّاب للمشاركة في الدورة المقبلة من معرض الشارقة الدولي للكتاب، ومهرجان الشارقة القرائي للطفل، بما يفتح المجال نحو تبادل أكبر للخبرات وإثراء للمكتبة العربية.

وحول هذه المشاركة، أكد سعادة أحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب أن الهيئة تحرص على الحضور والتفاعل في شتى التظاهرات التي تقام على المستوى العالمي لتعرّف بالمشروع الثقافي للإمارة الذي يحتفي اليوم بحصول الشارقة على لقب "العاصمة العالمية للكتاب2019 "، حيث تعمل الهيئة ضمن استراتيجيتها الثقافية إلى تحقيق التواصل البناء مع النخب الثقافية في مختلف بلدان العالم، لافتاً إلى أن المهرجان يعد واحداً من الأحداث المرموقة على صعيد هذا النوع من الإبداع، ويحظى بشهرة كبيرة في الأوساط الأدبية العالمية.

وتابع رئيس هيئة الشارقة للكتاب: مشاركة الهيئة ورعايتها لهذا المهرجان تترجم رؤية ودعوة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، على الانفتاح على ثقافة وحضارات العالم وتقديم صورة تليق بالواقع الثقافي المحلي والعربي على حدّ سواء، ونحن على يقين بأن هذه المشاركة تفتح الباب نحو مضاعفة التنوّع في تقديم الأعمال والإبداعات واستضافتها سواءً على صعيد معرض الشارقة الدولي للكتاب، أو عبر تعزيز جهود الترجمة لهذا النوع من الأدب إلى العربية، لتكون الشارقة بذلك منطلقاً عربياً جديداً لهذا النوع من الأدب.

وعقدت هيئة الشارقة للكتاب خلال مشاركتها في الحدث اجتماعات مع الكتّاب والمؤلفين والناشرين الأميركيين والعالميين، حيث تم تعريفهم بالفرص التي يوفرها مؤتمر الناشرين الذي يقام على هامش فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب، وما يمكن أن يحققه على مستوى تعزيز فرص الترجمة المتبادلة، وتوقيع عقود النشر، إلى جانب تقديم شروحات تتعلق بالمكانة التي وصلت لها دولة الإمارات العربية المتحدة على صعيد الاهتمام بقطاع النشر ورعاية ودعم الناشرين وتوفير البيئة الأمثل للارتقاء بهذه الصناعة المهمة.