في الحمرية

معهد الشارقة للتراث يشارك باستضافة وفود أولمبياد أبوظبي الخاص

  • الأحد 10, مارس 2019 04:43 م
  • معهد الشارقة للتراث يشارك باستضافة وفود أولمبياد أبوظبي الخاص
  • معهد الشارقة للتراث يشارك باستضافة وفود أولمبياد أبوظبي الخاص
التالي السابق
استضاف معهد الشارقة للتراث، في قرية الحمرية التراثية، مساء السبت، جانباً من فعاليات برنامج المدن المضيفة المرافق للأولمبياد الخاص للألعاب العالمية- أبوظبي 2019.
الشارقة 24:

شارك معهد الشارقة للتراث، في قرية الحمرية التراثية، مساء السبت، في فعاليات برنامج المدن المضيفة المرافق للأولمبياد الخاص للألعاب العالمية- أبوظبي 2019، أكبر برنامج تبادل ثقافي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وذلك بالتعاون مع وزارة تنمية المجتمع، واللجان المنظمة لبرنامج المدن المضيفة، في كل مناطق دولة الإمارات العربية المتحدة، استعداداً لاستضافة الأولمبياد.

وجاءت هذه المشاركة، في إطار توجيهات القيادة الحكيمة لدولة الإمارات العربية المتحدة، في دعم ومساندة ذوي الإعاقة، وتذليل الظروف والتحديات كافة أمامهم، ليبرزوا ويتميزوا، ويصحبوا عناصر ذات تأثير وفاعلية في مجتمعهم.

وأوضح سعادة الدكتور عبد العزيز المسلم رئيس معهد الشارقة للتراث، أن الأشخاص من ذوي الإعاقة يحظون باهتمام كبير في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتشكل استضافة الأولمبياد الخاص للألعاب العالمية أبوظبي 2019، فرصة للتأكيد على مدى احتفائنا بهذه الفئة، وفتحنا المجال أمامها للتميز، وإثبات الذات، وتحقيق الإنجازات التي يفخر بها العالم أجمع.

ولفت سعادة الدكتور المسلم، إلى أن المعهد يحرص على المشاركة في مختلف الفعاليات والأنشطة العالمية والمحلية، فهي محطة لقاء من أجل تبادل المعلومات المعارف والخبرات والتجارب، كما أنها فرصة لتوطيد العلاقات بين الجهات والهيئات والمؤسسات، للبحث في مختلف الوسائل والسبل والآليات، التي تعزز من جهود حفظ التراث وصونه ونقله للأجيال.

وتضمنت مشاركة المعهد، تقديم فقرة الحكواتي، للدكتور نمر سلمون مدير المدرسة الدولية للحكاية وفنون الحكي، بالإضافة إلى مشاركة الحرفيات من مركز الحرف الإماراتية، لتعليم صناعات التلي والسفافة، وتقديم ورشة صناعة الدخون والعطور، إلى جانب معرض للأزياء التراثية الإماراتية، إضافة إلى عرض تقنية "إي تراث"، التي أسهمت في تجويد رسالة التراث وترسيخها في أذهان الجمهور ووجدانهم، وتستهدف نقل المعلومة التراثية إلى الزوار بوسائل ذكية وأدوات جاذبة لإثراء زيارتهم وتعميق تجاربهم، عبر رؤية رقمية جديدة، تجعلهم يعيشون أجواء التراث بعناصره ومفرداته كافة، من خلال لمسة زر واحدة، فضلاً عن كونها تمثل خريطة ذكية مدعمة بالمعلومات.

وقدمت فرقة معهد الشارقة للتراث، عرضاً للرقصات الإماراتية، بالإضافة إلى عرض منشورات وكتب من إصدارات المعهد من مكتبة الموروث، وعرض مجسمات للألعاب الشعبية.