لمكافحة تفشي فيروس كورونا

تونسيون يعودون للوطن للاحتفال بالعيد مع الأهل فيحتضنهم حجر صحي

  • الأحد 24, مايو 2020 10:19 ص
قرر بعض التونسيين الاحتفال بأجواء عيد الفطر في الوطن مع الأهل، لذا عاد الآلاف منهم إلى البلاد للانضمام إلى عائلاتهم في العيد المبارك، لكنهم وجدوا أنفسهم مضطرين لتمضيته بالفنادق في إطار حجر إلزامي تفرضه السلطات، لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد.
الشارقة 24 - أ.ف.ب:

عاد آلاف التونسيين إلى بلادهم للانضمام إلى عائلاتهم في عيد الفطر، الذي يحل غدا الأحد، لكنهم وجدوا أنفسهم مضطرين لتمضيته في فنادق في إطار حجر إلزامي تفرضه السلطات، لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد.

ويقول محمد خليل البالغ 34 عاماً والعائد إلى المهدية "شرق" مع زوجته، بعدما خسر عمله سائقاً لحافلة ركاب في الرياض "إنه إجراء احترازي مهم لحماية أصدقائي وعائلتي".

لكنه يعاني في الحجر داخل غرفة فندقية مطلة على البحر، لا ينفك يتمشى فيها ذهاباً وإياباً.

ويقول "شعرنا بخوف كبير، لأن إصابات سجّلت في صفوف المسافرين الوافدين من السعودية"، مضيفاً "يساعدنا ذلك على أخذ الأمور بجدية، ونضع الكمامات ونغسل أيدينا".

وسجّلت تونس منذ بداية تفشي الوباء 47 وفاة بكوفيد-19، لكن الإصابات الجديدة بقيت قليلة.