الحل الديموقراطي الوحيد

الجزائر تجري انتخابات الرئاسة في الـ 12 من ديسمبر القادم

  • الإثنين 16, سبتمبر 2019 11:44 ص
تُقام الانتخابات الرئاسية الجزائرية، في الـ 12 من ديسمبر القادم، رغم مطالب المحتجين بتأجيلها، لما بعد استقالة عدد أكبر من المسؤولين، حيث أنها تمثل الحل الديموقراطي الوحيد، الذي سيسمح للبلاد تجاوز الوضع الراهن، حسب تصريح عبد القادر بن صالح رئيس الجزائر المؤقت، الأحد.
الشارقة 24 - رويترز: 

أعلن عبد القادر بن صالح رئيس الجزائر المؤقت، الأحد، أن انتخابات الرئاسة ستُجرى في 12 ديسمبر القادم، رغم مطالب المحتجين بتأجيلها، لما بعد استقالة عدد أكبر من المسؤولين.

وذكر ابن صالح، بأن الانتخابات تمثل الحل الديموقراطي الوحيد، والناجع الذي سيسمح للبلاد تجاوز وضعها الراهن.

وكانت السلطات ألغت الانتخابات، التي كانت مقررة في الرابع من يوليو الماضي، متعللة بنقص المرشحين، تزامناً مع احتجاجات حاشدة تطالب برحيل باقي مسؤولي الحرس القديم، ومنهم بن صالح نفسه، ورئيس الوزراء نور الدين بدوي.

ولكن قائد الجيش أحمد قايد صالح، دعا أكثر من مرة لإجراء الانتخابات في أقرب وقت ممكن، رغم رفض المعارضة والمحتجين.

وكانت السلطات قد عينت، الأحد، السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، لتحل محل وزارة الداخلية، التي كانت مسؤولة عن الانتخابات في الأعوام الماضية.

وأوضح ابن صالح، بأن هذه التغييرات، جاءت لتكون جواباً واضحاً للمشككين، وبالوقت ذاته، فإنها أتت لتترجم مضمون التطلعات المشروعة للشعب، وتمكنه أن يختار بكل سيادة وحرية وشفافية الشخصية، التي يرغب في تكليفها بمهمة قيادة التغيير، والاستجابة لباقي المطالب، التي دعا لها المواطنون.

وسعت السلطات إلى تهدئة المتظاهرين، من خلال بدء محاكمة حلفاء بوتفليقة للاشتباه في تورطهم بقضايا فساد.