مع مقتل 8 مدنيين

خروج مستشفيين في إدلب من الخدمة إثر ضربات جوية روسية

  • الإثنين 06, مايو 2019 01:49 ص
خرج مستشفيان في محافظة إدلب، تعرضا لقصف من النظام السوري وحليفه الروسي، من الخدمة الأحد إثر تعرّضهما أيضاً لغارات جوية نسبت إلى القوات الروسية.
الشارقة 24 – أ ف ب:

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أنّ مستشفيين في محافظة إدلب، تعرضا لقصف من النظام السوري وحليفه الروسي، وباتا خارج الخدمة الأحد إثر تعرّضهما أيضاً لغارات جوية نسبت إلى القوات الروسية.

كما قتل ثمانية مدنيين في قصف للقوات السورية والروسية في أنحاء عدة من المنطقة، بحسب المرصد الذي أوضح أن واحداً من بين القتلى سقط في الغارات التي شنتها القوات الروسية على المستشفيين.

وتصاعدت خلال الأشهر الأخيرة الضربات في إدلب، وجوارها في شمال شرق سوريا.

واستُهدف المستشفيان بغارات للطيران الحربي الأحد، وهما يقعان في كفرنبل وعند أطراف قرية حاس، حيث أقيم المستشفى هناك تحت الأرض.

ونسب المرصد السوري لحقوق الإنسان الغارات الجوية إلى القوات الروسية، وهو يحدد هوية المنفّذ تبعاً لطراز الطائرة المستخدمة، ومكان الغارة،و مسارات التحليق والذخيرة المستخدمة.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن: "المستشفى في كفرنبل خرج عن الخدمة، وقد تمّ نقل المصابين والمرضى إلى مستشفيات أخرى في المنطقة"، وأضاف أنّ مدنياً قتل إثر استهداف المنشأة.

من جانبه أكد المسؤول في منظمة "سوريا الإغاثة والتنمية" عبيدة دندوش أنّ "مستشفى نبض الحياة في حاس خرج بشكل كامل عن الخدمة بسبب الغارات".

وأوضح أنّ المستشفى الذي تديره منظمته "تم إخلاؤه" قبل وقوع الضربات بقليل بفضل آليات الإنذار المستخدمة في المنطقة، والتي تهدف إلى تحذير المواطنين من الغارات الوشيكة بالاستناد إلى تحليل مسارات تحليق الطيران الحربي.

وتُظهر الصور سحابة دخان أبيض وسط الحقول الزراعية حيث يقع المستشفى الذي يظهر منه المدخل فقط.