ظهر قبل 30 عاماً

الإنترنت تحول من كاتب للتاريخ إلى مارد خارج السيطرة

  • الثلاثاء 05, مارس 2019 08:08 ص
  • الإنترنت تحول من كاتب للتاريخ إلى مارد خارج السيطرة
استطاع مهندس برمجيات بريطاني شاب يعمل في مختبر قرب جنيف، قبل ثلاثين عاماً من اختراع نظام يسمح للعلماء بتبادل المعلومات فيما بينهم، إلا أن الشبكة العنكبوتية هذه والتي غيرت لاحقاً وجه البشرية، تحولت إلى مارد خارج السيطرة.
الشارقة 24 – أ.ف.ب:

اخترع مهندس برمجيات بريطاني شاب يعمل في مختبر قرب جنيف، قبل 30عاماً نظاماً هدفه السماح للعلماء بتبادل المعلومات، إلا أن الشبكة العنكبوتية هذه غيرت لاحقاً وجه البشرية وباتت برأي البعض  خارجة عن السيطرة.

ولا يختلف مكتب تيم بيرنرز لي السابق في المنظمة الأوروبية للبحوث النووية "سيرن" عن المكاتب الأخرى، غير أن التاريخ صُنع فيه.

وكان بيرنرز لي مسؤولاً عن الدليل الداخلي في "سيرن"، لكنه كان مهتماً بإيجاد طرق تسمح لآلاف العلماء حول العالم، الذين يتعاونون مع المنظمة بأن يتشاركوا أعمالهم بشكل أسهل، وسرعان ما تبلورت رؤيته لـنظام لامركزي لإدارة المعلومات في الشبكة العنكبوتية.

وكانت أشكال بدائية من الإنترنت موجودة في السابق، كشبكة تربط أجهزة الكمبيوتر، لكن الفضل في جمع الصفحات والوصول إليها باستخدام متصفح يعود إلى الشبكة العنكبوتية العالمية.

ففي العام 1990، انضم العالم البلجيكي روبر كايو إلى الفريق لتطوير هذا الاختراع الذي كان يستخدم "لغة ترميز النصوص التشعبية" أو ما يعرف بـ "إتش تي إم إل" كمعيار لإنشاء صفحات الإنترنت.

وابتكروا "بروتوكول نقل النص التشعبي" أو "إتش تي تي بي" الذي يسمح للمستخدمين بالوصول إلى الموارد من خلال الضغط على الروابط وأيضاً "محدد موقع المعلومات" أو "يو آر إل" كنظام لعنوان الموقع.

وفي نهاية العام 1990، وضع بيرنرز لي أول خادوم تصفح لـ"سيرن" قيد العمل، وأطلق المتصفح خارج "سيرن" في أوائل العام 1991 لمؤسسات بحثية أخرى، وبعد ذلك أصبح في متناول الجميع.

وأفاد فلوكيجر الذي تقاعد اليوم، بأن الشبكة العنكبوتية هي من أبرز اختراعات القرن العشرين، إلى جانب "برتوكول الإنترنت" "آي بي" ونظام البحث في "غوغل".

وفي يناير، حض الرجل الذي أطلق عليه لقب "أب الإنترنت" النخب العالمية في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس على الانضمام إلى معركة ضد "استقطاب" المناقشات عبر الإنترنت،
ففي عام 1993، أعلنت المنظمة أنها ستضع برنامج الشبكة في المجال العام، الأمر الذي يسمح لأي فرد أو شركة تجارية بأن تطالب به على أنه ملك خاص وأن تتحكم في تطويره.