أشادت بعمق العلاقات

نورة الكعبي: الإمارات والصين مبادئ مشتركة ترسخ قيم التسامح

  • الأحد 21, يوليو 2019 11:52 ص
  • نورة الكعبي: الإمارات والصين مبادئ مشتركة ترسخ قيم التسامح
صرحت معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، بأن العلاقات الثقافية الإماراتية – الصينية تشهد تقدماً وتطوراً متنامياً في ظل الشراكة الاستراتيجية بين البلدين الصديقين معتبرةً أن الثقافة الصينية جزء رئيس من مكونات الثقافة الإنسانية بعمق زمنها وتأثيرها الحضاري.
الشارقة 24 – وام:

أكد معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة أن العلاقات الثقافية الإماراتية – الصينية تشهد تقدماً وتطوراً متنامياً في ظل الشراكة الاستراتيجية بين البلدين الصديقين معتبرةً أن الثقافة الصينية جزء رئيس من مكونات الثقافة الإنسانية بعمق زمنها وتأثيرها الحضاري، كونها ترسخ قيم التسامح والسلام والتآخي والتواصل مع الآخر وهي مبادئ وقيم مشتركة بين الإمارات والصين.

وأشارت وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة إلى أن زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى جمهورية الصين الشعبية تفتح آفاق التعاون، وتعزز الشراكة الاستراتيجية القائمة بين البلدين الصديقين في المجالات كافة لاسيما الثقافي منها.

وحول المبادرات المشتركة التي تهدف إلى احتضان أنشطة تعرّف بالثقافة الإماراتية والصينية بصفة منتظمة في إطار برامج سنوية، أكدت نورة الكعبي أن سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي وقع العام الماضي على هامش زيارة الرئيس الصيني إلى الدولة اتفاقية لتبادل المراكز الثقافية في البلدين كما نظمت وزارة الثقافة وتنمية المعرفة العام الماضي "الأسبوع الإماراتي الصيني"أ وتضمن الكثير من الأنشطة والفعاليات الثقافية والتراثية وحفل موسيقي بمشاركة فنانين من البلدين.

وتابعت معاليها أن "الأسبوع الإماراتي الصيني" أسهم في ربط ثقافات وحضارات البلدين وشكل منصة لتعريف مجتمعاتنا بتراث بلدينا بما يقوي أواصر التعاون، ويرسخ المشتركات الإنسانية، حيث استلهمنا هذه المبادرة من الإرث التاريخي لطريق الحرير، والذي ساهم في نقل العلوم والمعارف والثقافات من الصين إلى العرب وبالعكس كما عملنا من خلال "الأسبوع الإماراتي الصيني" على اكتشاف مجتمعاتنا من منظور جديد بحيث يكون للثقافة والفن نصيب وافر من علاقاتنا، ونبرز للشعبين جانباً مهماً من الموروث الحضاري والثقافي ونوفر تفاعلاً مثمراً في مختلف الأنشطة الثقافية والفنية والأدبية والاجتماعية.

ولفتت وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة إلى أن الثقافة الصينية تعد جزءاً رئيساً من مكونات الثقافة الإنسانية بعمق زمنها وبعمق تأثيرها الحضاري، ولذا فإن "الأسبوع الإماراتي الصيني" هو احتفاء بقيم عليا في الثقافة والتاريخ الإنساني والإمارات جديرة بأن ترفع هذه الراية الاحتفالية بعظمة الحضارة والثقافة الصينية وتحيي الروابط القديمة من هذه الأمة الصينية تبعث قيم التسامح والتواصل مع الآخر والسلام والتآخي.