برعاية ولي العهد

ملتقى الشارقة الدولي التاسع لقوى المعاقين ينطلق الإثنين

  • الأحد 17, فبراير 2019 03:02 م
تنطلق في الرابعة من مساء غد الإثنين، فعاليات النسخة التاسعة لملتقى الشارقة الدولي لألعاب القوى للمعاقين، والذي ينظمه نادي الثقة للمعاقين بالشارقة خلال الفترة من 18-20 فبراير الجاري.
الشارقة 24 - محمود علي:
 
برعاية سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة، تنطلق في الرابعة من مساء غد الإثنين، فعاليات النسخة التاسعة لملتقى الشارقة الدولي لألعاب القوى للمعاقين، والذي ينظمه نادي الثقة للمعاقين بالشارقة خلال الفترة من 18-20 فبراير الجاري.
 
يشارك في البطولة 244 لاعباً ولاعبة يمثلون 29 دولة هي موريشيوس، واليمن، وأستراليا، وبلجيكا، وبيلا روسيا، وكندا، والكاميرون، والتشيك، ومصر، وفنلندا، وفرنسا، وبريطانيا، وألمانيا، واليونان، والهند، وإيرلندا، واليابان، وكازاخستان، والسعودية، والكويت، ولوكسمبرج، ونيبال، والنرويج، وبرتغال، وجنوب أفريقيا، والسوي، وسوريا، وتونس، والإمارات العربية المتحدة متمثلة في أندية "نادي أبوظبي للمعاقين، ونادي خورفكان للمعاقين، والعين للمعاقين، ونادي دبي لذةي الإعاقة، ونادي الثقة للعاقين.
 
وتقام الفعاليات في منافسات يتنافسون في منافسات المضمار 100م، 200م، 400م، 800م، 1500م، 5000م، بجانب منافسات الميدان "صولجان، قرص، الرمح، الجلة، الوثب العالي، الوثب الطويل، الوثب الثلاثي"، وتشمل فئات الإعاقة الحركية، الإعاقة البصرية، الشلل الدماغي، الإعاقة الذهنية، البتر.
 
طارق بن خادم يتابع آخر الاستعدادات 
 
تابع سعادة الدكتور طارق سلطان بن خادم رئيس مجلس إدارة نادي الثقة للمعاقين، رئيس اللجنة المنظمة للبطولة، استعدادات كافة اللجان للوقوف على آخر الترتيبات من أجل ظهور النسخة التاسعة، للملتقى بالصورة التي تليق بالإمارة الباسمة، حيث أكد بن خادم أن اللجنة المنظمة تواجه تحدياً كبيراً بإقامة الملتقى، بعد انتهاء بطولة الألعاب العالمية بيوم واحد ولكن كلنا ثقة في قدرات كوادرنا الفنية والتنظيمية في الخروج بالملتقى بالصورة التي تليق بالإمارة الباسمة.
 
وأضف بن خادم أن اللجنة المنظمة لن تألو جهداً في توفير عوامل النجاح لملتقى الشارقة الدولي وصولاً إلى الغاية المنشودة، مشيراً بأن دولة الإمارات الآن أصبحت تحتل مرتبة عالمية في تنظيم البطولات العالمية.
 
وتابع بن خادم: "الإمارات تعتبر وجهة أساسية لأبطال العالم للمشاركة في هذا الحدث الرياضي الكبير، مضيفاً أن النجاحات التي حققتها الإمارة الباسمة في استضافة بطولة الألعاب العالمية والنسخ السابقة لملتقى الشارقة يلقى على عاتقنا مسؤوليات عديدة نحو تحقيق المزيد من النجاحات، مشيراً إلى أن استضافة مثل هذه البطولات العالمية من شأنها أن ترفع من مستوى لاعبينا وترفع من تصنيفهم الدولي من خلال تعاطيهم مع لاعبين وأبطال من مختلف أنحاء العالم ممن لديهم باع طويل في رياضة المعاقين.
 
لاعبو الإمارات يعلنون التحدي 
 
يشارك فريق الإمارات بعدد 54 لاعباً ولاعبة يمثلون أندية "الثقة للمعاقين، ودبي لذوي الإعاقة، وأبوظبي للمعاقين، والعين للمعاقين، وخورفكان للمعاقين"، حيث أعلن لاعبو الإمارات في مواجهة أبطال العالم المشاركين في البطولة، حيث قال البطل الأولمبي محمد القايد: "اتطلع لتحقيق إنجاز جديد في البطولة التي لها مذاق خاص بالنسبة لي، لأنها تقام في إمارة الشارقة، وأسعى إلى إسعاد الجمهور الإماراتي".
 
المظلوم: المتطوعون شركاء النجاح
 
أكد أحمد سالم المظلوم المدير التنفيذي لنادي الثقة للمعاقين مدير البطولة على الدور الكبير للمتطوعين في إنجاح تنظيم البطولة، حيث تم تشكيل لجان من المتطوعين تشارك مع كافة اللجان المنظمة في البطولة، مؤكداً أن جميع اللجان المختلفة أكملت كافة الاستعدادات، حيث وصلت الترتيبات ذروتها وأن جميع الأمور الإدارية والتنظيمية تم الاستقرار عليها من ناحية إقامة وتنقلات الوفود، وكذلك توافر سيارات الإسعاف في الملعب وتوفر وسائل نقل اللاعبين من مقر الإقامة إلى الملعب. 
 
وأضاف أن الملتقى سيساهم في التعريف بالدولة بشكل عام وبإمارة الشارقة ومعالمها السياحية بشكل خاص للمشاركين من خارج الدولة.
 
رعاية مميزة 
 
ثمن المستشار حميد علي العبار نائب رئيس مجلس إدارة نادي الثقة للمعاقين، الدور البارز للرعاة في نجاح تنظيم الملتقى للنسخة التاسعة، قائلاً: "إن البطولة تحظى هذا العام برعاية مميزة من هيئة المنطقة الحرة لمطار الشارقة الدولي، ومصرف الشارقة الإسلامي شركة تلال العقارية "رعاة ذهبيون"،  وشراكة استراتيجية مع هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة، ومطار الشارقة الدولي والناقل الرسمي للبطولة مواصلات الشارقة والراعي الإعلامي من هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، والرعاة المشاركون دائرة الأشغال العامة، ومنطقة الشارقة الطبية، و شرطة الشارقة، وبلدية مدينة الشارقة، ومستشفى ثومبي للعلاج الطبعي وإعادة التأهيل.