بأولى مشاركاته

"تمكين الشارقة" تستعرض "علم بالقلم" في معرض "ديهاد"

  • الثلاثاء 12, مارس 2019 09:28 م
  • "تمكين الشارقة" تستعرض "علم بالقلم" في معرض "ديهاد"
تستعرض مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي، خلال مشاركتها في معرض ومؤتمر دبي للإغاثة والتطوير "ديهاد"، أحدث مشاريعها وهو مشروع علم بالقلم، الذي يحظى اليتيم من خلاله بالدعم الأكاديمي المتوغل في جميع أوجه احتياجاته التعليمية.
الشارقة 24:

تشارك مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي في معرض ومؤتمر دبي للإغاثة والتطوير "ديهاد"، الذي يقام تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي.

ويبرز ديهاد على المستوى العالمي كمنبر رائد وقوي في العمل الإنساني، حيث يجمع تحت مظلته نخبة من المؤسسات الرائدة في العمل الخيري، علاوة على الجلسات المنعقدة في المؤتمر الذي ينطلق مع المعرض.

وصرحت سعادة منى بن هده السويدي، مدير عام مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي: "يمثل تواجدنا في معرض ديهاد فرصة لتبادل الأفكار الإنسانية وبناء جسور من التعاون المشترك بين مختلف الجهات والقطاعات المحلية والعالمية، في إطار العمل الإنساني الدولي، كما ونسعى من خلال تواجدنا لتعريف الجمهور بالدور الذي نقوم به في خدمة الأيتام واحتوائهم وتقديم الرعاية لهم ولأوصيائهم، حيث تقدم المؤسسة الرعاية الشاملة لليتيم حتى الوصول إلى مراحل التمكين".

وتابعت: "إننا نتطلع من خلال المشاركة إلى الاستفادة من الخبرات المتواجدة في العمل الإنساني، وتحقيق المزيد من الشراكات الاستراتيجية والتعرف على آليات جديدة وممنهجة في الأنشطة الإنسانية والبرامج الإنمائية".

وتمحورت مشاركة المؤسسة في المعرض، حول أحدث مشاريعها وهو مشروع علم بالقلم، الذي يحظى اليتيم من خلاله بالدعم الأكاديمي المتوغل في جميع أوجه احتياجاته التعليمية، ليبرز عطاء أفراد المجتمع في تقديم المساعدات المادية التي تسهم في سداد الرسوم الدراسية، وتغطية احتياجاته من المستلزمات والقرطاسية المدرسية، إضافة إلى إدراجه في الدورات الأكاديمية ودروس التقوية التي تضمن حصوله على الرعاية التعليمية والتفوق الدراسي.

وأشاد عدد من زوار جناح المؤسسة في "ديهاد"، بجهود "التمكين" وبرامجها التنفيذية التي تقدمها لخدمة منتسبيها، وعبرت زهرة حسن فارح، مؤسسة ومديرة دار السيدة خديجة للأيتام في الصومال عن سعادتها بما اطلعت عليه من عمل منظم ومؤسسي، وأضافت أن المؤسسة أنشأت منذ عام 2002 وفقاً لرؤى سديدة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، مع اهتمامه برعاية اليتيم في ظل أسرته، وتوجيه الجهود للحفاظ على كرامته بتوفير احتياجاته المتنوعة، حيث لمسنا اهتمام المؤسسة بتعليم أبنائها من خلال جهودهم في مشروع علم بالقلم وسعيهم الحثيث للارتقاء بالأيتام وتميزهم وتوفير بيئة مناسبة للعناية بهم" .

وتسعى المؤسسة بتواجدها في مثل هذه المنصة العالمية الرائدة إلى تعزيز التفاعل والشراكات الحيوية، بين المنظمات الإنسانية المشاركة، والعاملين في هذا المجال، وبناء منفذ للتعرف على الأفكار التقدمية الجديدة بما يحقق الارتقاء في خدمة الأيتام والاستفادة من النقاشات وعروض العارضين في مجال العمل الإنساني.