بعد إطلاق سراح "الأسير الهندي"...

باكستان والهند تخففان "التصعيد"

  • السبت 02, مارس 2019 05:19 م
هدأ التصعيد على ما يبدو بين الهند وخصمها اللدود باكستان، السبت، بعدما سلمت إسلام اباد طياراً هندياً أسيراً، وسط جهود من قوى عالمية لمنع نشوب حرب بين الجارتين المسلحتين نووياً.
الشارقة 24 – رويترز:

هدأ التصعيد على ما يبدو بين الهند وخصمها اللدود باكستان، السبت، بعدما سلمت إسلام اباد طياراً هندياً أسيراً، وسط جهود من قوى عالمية لمنع نشوب حرب بين الجارتين المسلحتين نووياً.

وفي مراسم تسليم رفيعة المستوى أذاعها التلفزيون، عبر الطيار أبهيناندان، الذي صار رمزاً لأقوى اشتباك بين الهند وباكستان على مدى سنوات، الحدود عائداً إلى بلده في التاسعة من مساء الجمعة.

وأكد مسؤولون أن القصف على جانبي خط المراقبة الذي يفصل بين الجزء الواقع تحت سيطرة الهند من كشمير والجزء الواقع تحت سيطرة باكستان استمر لبضع ساعات بعد إطلاق سراح الطيار مما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص لكنه توقف ليلاً.

وسوقت باكستان إطلاق سراح الطيار الأسير على أنه "بادرة على حسن النية بهدف خفض التوتر المتصاعد مع الهند" والمستمر منذ أسابيع مما هدد بنشوب حرب بين البلدين اللذين تبادلا شن الضربات الجوية قبل أيام.

وأثار هذا التصعيد قلق قوى عالمية منها الصين والولايات المتحدة اللتان حثتا الهند وباكستان على ضبط النفس لتجنب نشوب صراع آخر بين الجارتين اللتين خاضتا 3 حروب منذ الاستقلال عن بريطانيا عام 1947.