مشتبه به في قضية تمويل حملة ساركوزي

محكمة بريطانية تأمر بتسليم "رجل أعمال فرنسي"

  • الثلاثاء 26, فبراير 2019 11:13 م
أصدرت قاضية بريطانية أمراً بتسليم رجل أعمال فرنسي يشتبه في أنه نقل أموالاً من معمر القذافي لتمويل حملة نيكولا ساركوزي لرئاسة فرنسا في عام 2007.
الشارقة 24 – رويترز:

أصدرت قاضية بريطانية أمراً بتسليم رجل أعمال فرنسي يشتبه في أنه نقل أموالاً من معمر القذافي لتمويل حملة نيكولا ساركوزي لرئاسة فرنسا في عام 2007.

وتتصل قضية جوري، الذي يحمل جنسيتي فرنسا والجزائر، باتهامات بأن الرئيس الفرنسي السابق ساركوزي تلقى أموالاً من القذافي لتمويل حملته الانتخابية الناجحة عام 2007، وهو ما ينفيه ساركوزي.

وتتهم السلطات الفرنسية جوري ببيع فيلا قيمتها 1.3 مليون يورو في جنوب فرنسا بمبلغ تجاوز عشرة ملايين يورو إلى صندوق سيادي ليبي، كما تتهمه بدفع نصف مليون يورو في عام 2008 إلى مساعد ساركوزي المقرب كلود جيون.

وسعى محامو جوري لمنع تسليمه بدعوى أن للقضية دوافع سياسية.

وألقت السلطات القبض عليه في مطار هيثرو بلندن في يناير 2018 لدى وصوله قادماً من سويسرا.

وجرت مساءلة ساركوزي، الذي كان رئيساً لفرنسا بين عامي 2007 و2012، وإخضاعه لتحقيق رسمي العام الماضي فيما يتعلق بمزاعم ذات صلة بالقذافي.

ويصف ساركوزي تلك المزاعم بأنها "متناقضة".

وعندما كان ساركوزي رئيساً لفرنسا، استضاف القذافي عام 2007 في زيارة استمرت لخمسة أيام اتسمت بالسخاء واستقبل خلالها الزعيم الليبي الراحل، زواراً داخل خيمة أقيمت له في حديقة مقر رسمي لإقامته.