في إطار سلسلة مبادرات مماثلة

"أصدقاء مرضى الكلى" تدعم "مستشفى القاسمي" بـ 150 ألف درهم

  • الأربعاء 13, مارس 2019 04:41 م
  • "أصدقاء مرضى الكلى" تدعم "مستشفى القاسمي" بـ 150 ألف درهم
نظمت جمعية أصدقاء مرضى الكلى، إحدى الجمعيات الداعمة للصحة في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، الأربعاء، زيارة إلى مستشفى القاسمي بالشارقة، للاطمئنان على صحة مرضى الكلى.
الشارقة 24:

بتوجيهات من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، وبمناسبة اليوم العالمي للكلى الذي يصادف التاسع من مارس الجاري، نظمت جمعية أصدقاء مرضى الكلى، إحدى الجمعيات الداعمة للصحة في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، الأربعاء، زيارة إلى مستشفى القاسمي بالشارقة، للاطمئنان على صحة مرضى الكلى.

وقدمت تبرعاً بقيمة 150 ألف درهم لدعم جهود وزارة الصحة ووقاية المجتمع في تلبية احتياجات مرضى الكلى، واطلعت على أجهزة غسيل الكلى التي تبرعت بها الجمعية في وقت سابق.

وترأس الوفد إيمان راشد سيف مدير إدارة التثقيف الصحي بالمجلس الأعلى لشؤون الاسرة بالشارقة، ومريم بن دخين رئيس جمعية أصدقاء مرضى الكلى، والموظفين والمتطوعين في الجمعية.

حيث كان في استقبالهم دكتورة حياة المازمي طبيبة عيون ونائب المدير الفني لمستشفى القاسمي، والدكتورة سعاد سجواني استشاري امراض الكلى لمستشفى القاسمي، وعدد من الأطباء والجهازين الإداري والتمريضي في المستشفى، وبدأت الزيارة بتفقد عدد من مرضى الكلى المقيمين في المستشفى، والاستفسار عن أحوالهم، متمنين لهم الشفاء العاجل.

وأكدت مريم بن دخين رئيس جمعية أصدقاء مرضى الكلى أن هذه المبادرة، تأتي في إطار تعزيز التعاون المثمر بين المؤسسات الصحية في الدولة، وتوسيع مجالات الدعم المجتمعي وترسيخ رسالة الجمعية في دعم مرضى الكلى لتحسين نمط حياتهم، وانطلاقا من الحرص على تنويع أوجه الدعم لهم بالتعاون مع مستشفيات وزارة الصحة ووقاية المجتمع، بتوجيهات كريمة من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، للارتقاء المستمر بجودة الرعاية الصحية في إمارة الشارقة، وضمن جهود الجمعية في دعم ورعاية المرضى، وتمكين المستشفيات من تقديم خدماتها إلى فئات أوسع من مرضى الكلى.

من ناحيتها، أشادت الدكتورة حياة المازمي طبيبة عيون ونائب المدير الفني لمستشفى القاسمي بالدعم السنوي الذي تقدمه جمعية أمراض الكلى، وثمّنت دور المجلس الأعلى لشؤون الأسرة باعتباره أحد أهم الشركاء الفاعلين، وذلك لدوره في دعم المرافق الصحية، وتخفيف معاناة المرضى ودعم جهود وزارة الصحة ووقاية المجتمع بتقديم الرعاية الصحية الشاملة والمتكاملة وفق أعلى المعايير العالمية.