لجهودها في "معالجة وتحلية المياه"

مؤتمر "الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" يكرم "كهرباء الشارقة"

  • الأربعاء 13, مارس 2019 03:16 م
  • مؤتمر "الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" يكرم "كهرباء الشارقة"
قام مؤتمر مشاريع تحلية المياه في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في أبوظبي، بتكريم هيئة كهرباء ومياه الشارقة لجهودها في تطبيق تقنيات متطورة ومبتكرة في إدارة وتشغيل محطات معالجة وتحلية المياه.
الشارقة 24:

كرمت أعمال الدورة الأولى لمؤتمر مشاريع تحلية المياه في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي عقدت في أبوظبي بمشاركة نخبة من المسؤولين الدوليين والحكوميين، هيئة كهرباء ومياه الشارقة لجهودها في تطبيق تقنيات متطورة ومبتكرة في إدارة وتشغيل محطات معالجة وتحلية المياه وطرح استراتيجية محددة ومبتكرة خلال فعاليات المؤتمر لاستدامة المياه والتي تتضمن العديد من المعايير لمواجهة الطلب المتزايد وتحقيق الأمن المائي وضمان استدامة المياه للأجيال القادمة.

وأوضح سعادة الدكتور المهندس راشد الليم رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة أن محاور الاستراتيجية التي طرحتها الهيئة خلال جلسات المؤتمر تضمنت الإدارة المتكاملة للموارد المائية الطبيعية المحدودة، وموارد المياه غير التقليدية، التي تشمل المياه المحلاة وإعادة استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة بشكل فعال، والتركيز على محور إدارة الطلب على المياه، ومن خلال العمل المشترك مع جميع الشركاء ومراقبة جودة المياه وكفاءة الإنتاج ومراقبة الشبكات وإيجاد حلول لكميات المياه الفاقدة والهدر وتجنب تلوث المياه وتخزين المياه وتكثيف جهود التوعية بأهمية الاستخدام الأمثل للمياه وترشيد استهلاكها.

وأشار إلى أن هيئة كهرباء ومياه الشارقة شهدت تطوراً مضطرداً في كل قطاعات عملها وذلك بالتزامن مع الطفرة الاقتصادية والصناعية والحضارية الهائلة التي تشهدها إمارة الشارقة وبفضل متابعة وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، فقد تمكنت الهيئة من تنفيذ توسعات ومشاريع تطويرية طموحة لمواكبة مسيرة التنمية الشاملة في مجالات البنى التحتية والطفرة الإنشائية التي تشهدها إمارة الشارقة.

وكشف المهندس عصام الملا مدير إدارة المياه خلال ورقة عمل قدمها أمام المؤتمر عن المشروعات المستقبلية التي تعكف هيئة كهرباء ومياه الشارقة، على دراستها مشيراً إلى أن تحلية ماء البحر تلبي 80% من الاحتياجات الإجمالية للمياه في إمارة الشارقة، وهي بذلك تشكل مورداً استراتيجياً رئيساً، يعتمد عليه كمصدر متنامي للمياه العذبة في إمارة الشارقة، لتقليل الإجهاد والاستنزاف ومحدودية مصدر المياه الجوفية وتملحها، بينما تعتمد على 10% من المياه الجوفية و10% من المياه الواردة.

وأوضح أن تحلية مياه البحر تعتبر من النشاطات البشرية ذات الاستهلاك المكثف للطاقة وذات بصمة كربونية، ولكن لا يمكن الاستغناء عنها تماماً، إنما سنعمل على تطوير السياسات والبحث والتطوير التقني لتقليل تلك البصمة والعمل على زيادة معدل استدامتها كما نعمل على رفع الكفاءة الإنتاجية للمحطات، كاستخدام تقنيات الأغشية المطورة مثلاً، وتقليل التكلفة الاقتصادية وتخفيض الأثر البيئي وتستخدم في إمارة الشارقة بشكل واسع تقنيات الاستفادة من الحرارة الفاقدة الناتجة توليد الطاقة الكهربائية، كمصدر لتحلية المياه، مما يسهم بالتالي في تقليل الانبعاثات الكربونية والبصمة البيئية لإنتاج المياه المحلاة، كما تعتمد الهيئة على استخدام الغاز الطبيعي لتشغيل محطاتها، مما يزيد من استدامتها وتقليل بصمتها البيئية.

وكشف عن تعاون "الهيئة"، مع جامعة الشارقة لإطلاق برنامج البكالوريوس في هندسة المياه والتحلية، خلال العام المقبل والذي يعد الأول من نوعه في الشرق الأوسط، والذي يخدم جميع مجالات تحلية المياه والطاقة، من خلال تأهيل كوادر وطنية قادرة على إدارة القطاع بكفاءة عالية، ووفق أعلى المعايير العالمية.