عن فئتي أفلام الأطفال والطلبة

"استمر" و"وصلة البرغي" يتوجان كأفضل فيلمين في "الشارقة السينمائي"

  • السبت 19, أكتوبر 2019 04:32 م
بحفل خاص، اختتم مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب فعاليات دورته السابعة، الجمعة، حضره كوكبة من نجوم السينما والدراما العربية، مسدلاً الستار على أكثر من 120 ساعة من عروض الأفلام وورش العمل التفاعلية والحلقات النقاشية التي استهدفت فئتي الأطفال والشباب.
الشارقة 24:

اختتم مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب فعاليات دورته السابعة، الجمعة، بحفل خاص، حضره كوكبة من نجوم السينما والدراما العربية، مسدلاً الستار على أكثر من 120 ساعة من عروض الأفلام وورش العمل التفاعلية والحلقات النقاشية التي استهدفت فئتي الأطفال والشباب المهتمين بتعلم مهارات متخصصة في صناعة السينما، ابتداءً من كتابة النص وانتهاءَ بالتصوير.

وتوّج المهرجان في حفل الختام كوكبة من المخرجين وصناع الأفلام المتميزين والواعدين عن سبع فئات تنافس عليها 132 فيلماً، حيث حصدت المخرجة هند الميل، جائزة أفضل فيلم من صنع الأطفال والناشئة عن فيلمها "استمر"، فيما نالت المخرجة ماتيلد دوردي، جائزة فئة أفلام من صنع الطلبة عن عملها "وصلة البرغي"، وفاز الفيلم "خمسون ألف صورة" من إخراج عبد الجليل الناصر، بجائزة أفضل فيلم خليجي قصير.

وانتزع فيلم "منحوتة الحصان"، جائزة فئة أفضل فيلم دولي قصير، لمخرجته سينثيا فيرنانديز، فيما حصد "جدي يختبئ" للمخرجة آن هوين، جائزة أفضل فيلم رسوم متحركة، وعلى صعيد فئة أفضل فيلم وثائقي نالها الفيلم "بشير في أرض العجائب"، للمخرجين إلس دوران، وإفيلين فيهوف، فيما فاز الفيلم "الوداع الأول" للمخرجة وانغ لينا بجائزة أفضل فيلم روائي طويل.

ورفعت الدورة السابعة من المهرجان الذي تنظمه سنوياً مؤسسة (فن) المعنية بتعزيز ودعم الفن الإعلامي للأطفال والناشئة، شعار "أفلام مستوحاة من كتب"، علماً أنها استمرت من 13 إلى 18 أكتوبر، وشهدت عرض 132 فيلماً من 39 دولة عربية وأجنبية، 12 فيلماً منها تعرض للمرة الأولى عالمياً و75 للمرة الأولى في الشرق الأوسط، إلى جانب عرض 7 أعمال سينمائية تقدّم لأول مرة على صعيد دول مجلس التعاون الخليجي.

وفي كلمة لها خلال الحفل، قالت الشيخة جواهر بنت عبد الله القاسمي، مدير مؤسسة (فن)، ومدير مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب: "في ختام الدورة السابعة من المهرجان، نجدد العهد بمواصلة العمل لإثراء معارف وخبرات الأطفال والشباب السينمائية والإبداعية، لأننا نؤمن بأن الفنون هي المحرك الأساس للارتقاء بالإنسان والمجتمعات، وهذا العام اخترنا أن نحتفي بالكتاب، الراية الأهم التي ترفعها الشارقة كعنوان لمشروعها الثقافي الكبير الذي أسس له صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، ليكون منطلقاً لبناء الإنسان على المعرفة والإبداع والجمال".

وتابعت مدير مؤسسة (فن)، ومدير مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب": الحكايات لا تنتهي بنهاية الأفلام، بل يبقى صداها في الذاكرة إلى الأبد، لقد شاهدنا على امتداد أيام المهرجان باقة متنوعة من الأعمال السينمائية المتميزة لمخرجين عرب وأجانب، أعمال صاغتها القلوب، وأبدعت فيها الرؤى المتميّزة، أعمال سينمائية ذهبنا معها إلى مدن بعيدة، وعوالم ساحرة، اكتشفنا من خلالها ثقافات العالم، وخصوصيته، من هنا من أرض الشارقة، لنقدم الحكايات التي تترسخ في ذاكرة الأجيال الجديدة وتقودهم في المستقبل لصناعة سينما عربية تعبر عن طموحاتهم وآمالهم، لنكون شركاء في صياغة حاضر ومستقبل مشرق للأطفال والشباب".

تكريم

وخلال الحفل كرّمت الشيخة جواهر بنت عبد الله القاسمي، أعضاء لجنة تحكيم الأفلام في المهرجان، التي ضمت كلّاً من: الفنان الكويتي عبد الرحمن العقل، والمخرجة والمنتجة التنفيذية الإماراتية نهلة الفهد، والمخرج السعودي أحمد الشايب، والكاتب والممثل وصانع الأفلام الإماراتي ياسر النيادي، والفنان الشاب والإعلامي البحريني عمر فاروق، والممثل والمخرج الإماراتي عبد الله الجنيبي، واليابانية ميتشيكو تاشيموتو، والناقد السينمائي خالد ربيع.

كما كرمت الشيخة جواهر بنت عبد الله القاسمي كل من الكاتب والممثل السعودي نواف ماجد الشبيلي، والدكتور والكاتب الكويتي نايف المطوع، والمخرج والمؤلف الموسيقي الإماراتي محمد فكري، والفنان والمصمم الفرنسي كارلوس دي كارفاليو، والكاتب الصحافي والناقد السينمائي المصري طارق الشناوي، والبريطاني نادر نهدي، مؤسس قناة "بيني" على يوتيوب، إلى جانب تكريم أعضاء لجنة المحكمين الواعدين التي بلغ عددها 31 طفلاً وشاباً أعدتهم مؤسسة فن ليكونوا حكاماً مستقبليين.


وثمنت الشيخة جواهر بنت عبد الله القاسمي الدور الكبير الذي لعبته فرق المتطوعين حيث كرمت كلّاً من فريق كليات التقنيّة العليا بالشارقة، وفريق قمة التطوعي، وفريق نبض الإمارات التطوعي، إلى جانب تكريم المساهمين في تحقيق المؤسسة للرقم القياسي في أكبر ورشة تصوير فوتوغرافي من قبل غينيس للأرقام القياسية كلاًّ من شركة كانون الشرق الأوسط، وعبد الله البقيش، ومدرسة الشعلة الخاصة، وفريق نبض الإمارات التطوعي.

ونظم المهرجان سلسلة من الجلسات الحوارية وورش تدريبية متنوعة وصلت الى أكثر من 60 ساعة، تناولت آلية صناعة السينما، والتصوير، والرسم، واستهدفت جميع الفئات العمرية من الأطفال والشباب، كما خصت فئة الشباب بعدد من ورش العمل المتخصصة، بالإضافة إلى العديد من الفعاليات، والأنشطة الجانبية المصاحبة للمعرض.