المقررة في أبريل

مئات المعلمين يحتجون على تأجيل الانتخابات في الجزائر

  • الأربعاء 13, مارس 2019 09:52 م
خرج المئات من المعلمين الجزائريين إلى الشوارع يوم الأربعاء، مطالبين بتغييرات سياسية فورية، بعدما أعلن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عدم ترشحه لفترة رئاسية خامسة لكن دون أن يعلن تنحيه عن السلطة.
الشارقة 24 – رويترز:

تتواصل المظاهرات في الجزائر احتجاجاً على تأجيل الانتخابات الرئاسية وللمطالبة بتغييرات سياسية فورية، بعدما أعلن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عدم ترشحه لفترة رئاسية خامسة، لكن دون أن يعلن تنحيه عن السلطة.

وخرج المئات من المعلمين الجزائريين إلى الشوارع يوم الأربعاء مطالبين بتغييرات سياسية فورية.

ومن جانبه، قال أحمد قايد صالح رئيس أركان الجيش الجزائري ونائب وزير الدفاع، إن الجيش سيحافظ على أمن البلاد مهما كانت الظروف والأحوال.

وقالت مصادر حكومية وسياسية إن من المتوقع أن يشارك الدبلوماسي المخضرم الأخضر الإبراهيمي، وممثلين عن المحتجين في مؤتمر يرسم مستقبل الجزائر.

وكان الرئيس بوتفليقة 82 عاماً، استجاب يوم الاثنين لمظاهرات حاشدة بدأت قبل أسابيع ضد حكمه المستمر منذ عشرين عاماً، ووعد بالانتقال إلى قيادة جديدة، لكنه أجل انتخابات كانت مقررة في أبريل، مما يعني أنه سيبقى في السلطة لبعض الوقت على الأرجح.