قمة للقمة

لؤي سعيد علاي النقبي

  • الأحد 27, سبتمبر 2020 08:29 ص
  • قمة للقمة
في العام 850 للهجرة مخر عباب الصحراء موالياً شطر مسقط رأسه حجر اليمامة، والتي أاطلق عليها الرياض بعد ذلك، وأسس فيها مدينة الدرعية، وأصبح مانع المريدي أقدم أجداد آل سعود الكرام أميراً عليها، ومنذ ذلك الحين وإلى يومنا هذا والملك فيهم من آل سعود الكرام.
وقد مرت إمارة آل سعود بـ 3  مراحل وفي تلك المراحل تأسست 3 دول، ففي المرحله الأولى تأسست الدوله السعوديه الأولى عام 1744م، وكانت عاصمتها الدرعية لكنها سقطت في العام 1818م، بعد الاحتلال العثماني وبعد المجزرة البشعة للعثمانيين في الدرعية التي قضت على الكثير من الأرواح.

أما المرحله الثانية والتي تأسست فيها الدولة السعودية الثانية فكانت في العام 1824م على يد الإمام تركي بن عبدالله بن سعود بعد استعادته للدرعية والتخلص من الاحتلال العثماني، وأعلنت الرياض عاصمة لها حتى سقطت في العام 1891م.

ويأتي بعد ذلك مؤسس المملكة العربية السعودية الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل، وكان تأسيسها بدءاً من استرداده الرياض في العام 1902م، واستمر المؤسس في جهاد دؤوب حتى وحد هذه البلاد العظيمة.

فهؤلاء هم آل سعود عائلة الملك عريقة التاريخ في السيادة على معظم شبه الجزيرة العربية، فهي ليست بجديدة على مقاليد الحكم  إذ أنه بفضل الله لهم إرث منذ القدم، فهم من صميم العرب ومن أصحاب السيادة.

إن المملكة العربية السعودية أحبتي، عريقة التاريخ ، مشرقة الحاضر وواعدة المستقبل، فعراقتها تنبع من أصالة تاريخها وتنوع حضاراتها الناتج عن تنوع تضاريسها، فجمعت الصحراء والجبال والساحل في تناغم حضاري وثقافي متنوع رائع، وكونها، قبلة دينية مقدسة ومهد ثرى خطاه سيد الخلق نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وضامة لقبره الشريف عليه الصلاة والسلام ونبع الرسالة السماويه الأبقى.

أما حاضرها فأشرق بملوك أيدت التمدن والتحضر فأضحت المملكه وجهة سياحية وفنية وثقافية نتيجة للانفتاح الذي أثرى أرض المملكة باندماج مختلف الثقافات، كما شهدت المملكة نهضة عمرانية إبداعية في الآونة الأخيرة وكل ما سبق يهب لأبنائها مستقبلاً واعداً وحياة كريمة.

ويمر على العهد 90 عاماً من المجد، ونحن معكم باقون على الوعد فالإماراتي سعودي والسعودي إماراتي ما طال بنا الزمن متآخين متحابين متوحدين للأبد.

آدام الله سلمان العزة لكم ذخراً وسنداً وولي عهده أمناً وأرضكم خيراً وبكم أملاً، وكل عام وأنتم بخير أشقاؤنا.