جيشنا الأبيض..

لؤي سعيد علاي النقبي

  • الأحد 19, أبريل 2020 10:51 ص
  • جيشنا الأبيض..
جنود صدقوا ما عاهدوا الله والدستور والمجتمع عليه، ففي ظل اجتياح "كوفيد-19" للعالم، برز جنود الراية البيضاء، ليتصدروا المواجهة، ويكونوا جبهة قتالية، ودرع وقائي حصين ضد تفشي هذا الوباء، ليكونوا بذلك خط الدفاع الأول في هذه الأزمة العالمية.
بلا كلل ولا ملل، يؤدي أفراد الطاقم الطبي واجبهم المقدس تجاه الوطن والمجتمع بكل شرائحه، سلاحهم اليقين بقسمهم أمام الله والقانون بحفظ أمانة الأجساد والسهر لراحة العباد.

فما أن بدأ انتشار هذا الوباء، حتى تقدموا الصفوف بلا شقاء، مضحين بأنفسهم ووقتهم وجهدهم لإنقاذ البشرية، ومواجهة كل الصعاب من أجل الإنسانية.

فبمجرد إعلان وزارة الصحة الطوارئ حتى تكاثفت الجهود من كل الطاقم الطبي من أطباء وممرضين بالانتساب لدورات وقائية مكثفة، بجانب أعمالهم اليومية، وكذلك تدريب الطاقم الطبي الذين يعملون حرصاً على أخذ كل الاحتياطات اللازمة حيال تفشي الوباء.

كما ساهم الطاقم الإداري والفني بنشر الحصص التوعوية بين الجمهور ومرتادي المراكز الطبية، كالمحاضرات الرقمية، والنصائح الوقائية، وتنظيم دخول المرتادين، وتقديم المساعدات الطبية، والمعاملات عن بعد، كما أنهم حرصوا على أداء واجباتهم باقتدار، بالرغم من زيادة ساعات العمل والضغط النفسي والعصبي والجسدي، فأنجزوا رسالتهم الإنسانية على أكمل وجه.

أحبتي، جيشنا الأبيض وخط دفاعنا الأول هم شريان الصحة النابض بالحياة، بالرغم من كل الصعاب والمخاطر التي يواجهونها للذود عنا، فكم من أسرة يغيب ربانها خدمةً لآلاف الأسر، وكم منهم من يعود خائفاً، من أن يكون حاملاً للفيروس ويضر به أحبته، وكم وكم، افتراضات عدة لكن لسان حالنا لا يسع الا بتبجيل وشكر وامتنان لكل الطاقم الطبي الإماراتي.

فها هي "أم الإمارات" الشيخة فاطمة بنت مبارك، تطلق رسالة عرفان من سيدة العرفان لجميع الطاقم الطبي الإماراتي للجهود المبذولة من قبلهم لمكافحة هذا الوباء، وكأن أبونا زايد "طيب الله ثراه"، بيننا يشد على أيادينا لنقوى ونستمر، كما أن أصحاب السمو عبروا كل منهم على كل وسائل التواصل الاجتماعي المرئي والمكتوب عن شكرهم وتقديرهم للطاقم الطبي، وكل مساعيهم للدفاع ضد اجتياح كوفيد-19، فانطلقت التغريدات وجمل الشكر والامتنان تحت شعار "شكراً خط دفاعنا الأول"، فأقل ما يستحقه منا هؤلاء الأبطال هو الشكر والتقدير.

ومن الواجب علينا أحبتي الوقوف مع إخواننا من الكادر الطبي في حربهم ضد الفيروس، بالالتزام بتعليماتهم وإرشاداتهم، متمنين لهم السلامة، فكل الشكر والامتنان والتقدير لكم جيشنا الأبيض.