إسماعيل عبد الله.. ثقافة زايد تضع قبلة على جبين الفن

ناصر آل علي

  • الإثنين 13, يناير 2020 06:37 م
  • إسماعيل عبد الله.. ثقافة زايد تضع قبلة على جبين الفن
مظلة كبيرة تجمع المسرحيين كل عام في أحد أقطار الوطن العربي، تحمل عنوان "مهرجان المسرح العربي"، يجتمعون فيه برعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ليحطوا رحال هذه الدورة في العاصمة الأردنية عمان، يحملون فيها رسالة المسرح الإماراتي، والأخلاق الإماراتية، بصفات زايد المحبة، وسلطان الثقافة.
يقف الكاتب المسرحي إسماعيل عبد الله الأمين العام للهيئة العربية للمسرح، على خشبة قصر الثقافة بمدينة الحسين للشباب في الأردن، خلال حفل افتتاح المهرجان، يرافقه وزير الثقافة الأردني باسم الطويسي، ونقيب الفنانين الأردنيين حسين الخطيب، ويكرمون 10 من رواد المسرح الأردني، ويأتي دور الفنان يوسف الجمل، ليصعد بمساعدة ابنه، حيث لا تسمح حالته الصحية بالحركة كثيراً، وهنا يتقدم عبد الله، إلى الفنان في مكانه، ويضع قبلة على جبينه باسم الثقافة، وباسم سلطان، وباسم زايد، تكريماً لفنان أعطى ما يقرب من نصف قرن للمسرح، وليكون عبد الله سفيراً لدولة لطالما فتحت ذراعيها نحو العرب، وسفيراً لإمارة ترعى الثقافة فأصبحت عنواناً لها، فهي قبلة على جبين الثقافة وتقديراً لها.

هو مدرسة للأخلاق والحرية كما أرادها صاحب السمو حاكم الشارقة، مدرسة تجمع المسرحين العرب ليشربوا من نهر المسرح كل عام، حيث تستضيف العاصمة الشقيقة عمَّان أكثر من 450 مسرحياً عربياً.