الشارقة نجمٌ في سماء الكون

محمد الظهوري

  • الخميس 19, ديسمبر 2019 10:43 ص
  • الشارقة نجمٌ في سماء الكون
الشارقة وما أدراك ما الشارقة، التي أبهرت العالم بإنجازاتها، وثقافتها، وعلومها ومآثرها، وإسهاماتها الواضحة، والجلية في شتى العلوم والمعارف، فهي عاصمة الثقافة العربية، وهي عاصمة الثقافة الإسلامية، وهي العاصمة العالمية للكتاب و اليوم هي نجم في سماء الكون. .
كل ذلك لم يأتِ من فراغ بل أتى بفضل الرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، حاكم الشارقة "حفظه الله"، وجهود سموه الكبيرة في الوصول لما وصلت إليه شارقتنا الجميلة اليوم.

وها هي الشارقة اليوم، أصبحت نجماً في سماء الكون ، وذلك بإعلان الاتحاد الفلكي الدولي خلال مؤتمره الدولي في باريس مساء أمس، تسمية أحد النجوم المكتشفة حديثاً باسم "الشارقة"، والكوكب التابع له باسم "بارجيل" تكريماً لإسهامات إمارة الشارقة الجلية في شتى العلوم والمعارف.

والشارقة أصبحت نجماً يتلألأ ويشاهده كل من في الأرض، والأرض تزهو بجمال شارقتنا، وإنجازاتها العظيمة، التي حققتها، وأصبح العالم يتحدث عنها ويكرمُها في كل المحافل المحلية والدولية، ويشيد بكل ما وصلت إليه الشارقة اليوم من تقدم، وازدهار في مجالات العِلْم والمعرفة والثقافة، بفضل القيادة الحكيمة لوالدنا صاحب السمو حاكم الشارقة، واهتماماته الكبيرة في تلك المجالات.

وها قد بزغ نجمٌ في سماء الكون اسمه "الشارقة" شارقة العلم والمعرفة والأدب والثقافة، وذلك ليس بغريب على إمارتنا الباسمة، فهي نجمة منذ عقود وعقود، وهي شمس المعرفة، ومنارة العلم، وقمر الثقافة.

نبارك لإمارتنا الغالية، وشارقتنا الجميلة سطوع نجم الشارقة، ونبارك لقيادة وشعب الإمارات هذا الإنجاز، الذي يفخر به كل مواطن ومقيم، ومحب للإمارات والشارقة، وهنيئاً لك ما جنيت يا والدنا سلطان، فقد عملت، واجتهدت، وثابرت، وزرعت، وجنيت الثمر الطيب، فبوركت خطاك ورؤيتك، التي عملت عليها عقوداً، وجنيت ثمرها اليوم، والجميع لك شهود.