دائرة شؤون البلديات والزراعة والثروة الحيوانية... مهام وآمال

سالم بن محمد النقبي

  • الإثنين 09, سبتمبر 2019 03:10 م
  • دائرة شؤون البلديات والزراعة والثروة الحيوانية... مهام وآمال
سعت الدائرة وبشكل دؤوب ومستمر إلى أن تخطو خطواتها نحو التميز والتقدم وفقاً لرؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، حفظه الله ورعاه، لرسم استراتيجية شاملة والنهوض بالعمل المجتمعي وتحسين أدائه في كافة المجالات، وتحقيق التنمية الزراعية والحيوانية.
حيث ضعت الخطط والبرامج التي تمكن من توطين ثقافة الرعي والاهتمام بالموارد الرعوية في الإمارة وفق استراتيجية واضحة تكفل المحافظة على الثروتين الزراعية والحيوانية في آنٍ واحد وفق أسس علمية وتقنية، والقيام بالدراسات والأبحاث لتطوير المراعي وذلك بتوفير الخدمات اللازمة لها بالتنسيق مع الجهات المعنية.
وقد حصلنا على الموافقة والمباركة من قبل سمو الحاكم على استراتيجية إدارة المراعي التي قمنا، وبدأت البشائر تظهر بتسييج مرعى الشمال والذي يقع في منطقة سهيلة بمدينة الذيد والذي يبلغ مساحته 11 مليون متر مربع تقريباً، وسوف يتم أيضاً توفير عدد 13 مرعى آخر في مناطق متفرقة بالإمارة.
وها نحن نقدم لعملائنا وقرائنا الكرام هذه المقالة وسنتطرق فيها إلى اختصاصات الدائرة، والأهداف، والقيم التي تؤمن بها، ومهامها في المجالين الزراعي والحيواني، بالإضافة إلى المبادرات والمشاريع المستقبلية.

• اختصاصات الدائرة:

تختص الدائرة بالإشراف والمتابعة وتنسيق الأعمال بين المجالس البلدية والبلديات والجهات المعنية، وعلى سبيل المثال لا الحصر ما يلي: -
1. تمثيل البلديات والمجالس البلدية في المجلس التنفيذي وعرض كافة الأمور والمتطلبات المتعلقة بها عليه.
2. مناقشة الموضوعات المشتركة بين المجالس البلدية والبلديات المعنية والتنسيق فيما بينها بشأن الخدمات والمسائل المالية والإدارية لعرضها على المجلس التنفيذي.
3. اقتراح التشريعات واللوائح والنظم الخاصة بالمجالس البلدية والبلديات في الإمارة ومراقبة حسن تنفيذها.
4. إعداد البحوث والدراسات لغايات التطوير المالي والإداري، والنهوض بأداء العمل والخدمات في المجالس البلدية والبلديات وتلقي التقارير السنوية عن إنجاز المجالس البلدية والبلديات ورفعها للمجلس التنفيذي.
5. اقتراح استحداث أو تعديل أو إلغاء رسوم الخدمات التي تقدمها البلديات، ورفعها للمجلس التنفيذي لاعتمادها بالتنسيق مع البلديات والمجالس البلدية في الإمارة.
6. حسم تنازع أو تداخل الاختصاصات فيما بين البلديات.
7. اقتراح وتنفيذ كافة المسائل المتعلقة بالزراعة والثروة الحيوانية، وأي مهام أو اختصاصات تكلف بها من الحاكم أو المجلس التنفيذي.

الأهداف والقيم: إن الدائرة تركز على الجوانب التالية:

1. خدمة المجتمع والالتزام بتلبية تطلعات القيادة الرشيدة نحو توفير أفضل الخدمات لسكان الإمارة.
2. توظيف أفضل الممارسات في إعداد وتأهيل القيادات الإدارية في العمل البلدي.
3. العمل المشترك مع كافة الشركاء لتنفيذ الخطط التنموية الشاملة بأسلوب فعّال.

مهام الدائرة في المجالين الزراعي والحيواني: وتنقسم المهام المنوطة بها إلى مجالين.

المجال الزراعي: حيث يتضمن المهام التالية:

1-اقتراح السياسات والتشريعات في مجال الثروة الزراعية، ووضع الخطط الهادفة إلى استثمار واستصلاح الأراضي الزراعية، لزيادة الرقعة الزراعية بالتنسيق مع الجهات المعنية.
2- وضع وتنفيذ الخطط والبرامج والمشاريع المتعلقة بتنمية وتطوير الثروة الزراعية وإجراء الدراسات والبحوث والتجارب المتعلقة بها.
3- العمل على إدخال وتشجيع استخدام الوسائل العلمية والتقنيات والمعدات الزراعية الحديثة ووضع البرامج التدريبية والتثقيفية بهدف زيادة الإنتاج وخفض التكاليف.
4-التنسيق مع الجهات المعنية في أعمال المختبرات والمعامل لتطوير البحوث الزراعية وتحسين وتنمية الإنتاج الزراعي كماً ونوعاً.
5-التنسيق والمساهمة مع الجهات المعنية بأعمال الحجر الزراعي، والحماية من الآفات والأمراض والأوبئة المضرة بالزراعة والحد من انتشارها.
6- تقديم الدعم للمزارعين، وتوفير الخدمات الزراعية والمشورة الفنية لأصحاب المزارع، والإشراف على تدريبهم ونشر الوعي لديهم. 7 ـ تشجيع إقامة الجمعيات التعاونية الزراعية، وتقديم التسهيلات لها بالتنسيق مع الجهات المعنية.
8- اقتراح أفضل الممارسات في تطوير وتحسين وسائل استخدام مياه الري وترشيد استهلاك المياه بالتنسيق مع الجهات المعنية.

أما المجال الحيواني: فإنه منوط بالمهام التالية:

1- اقتراح الخطط العامة ووضع البرامج والمشروعات اللازمة لتنمية وحماية الثروة الحيوانية، باستخدام الوسائل العلمية وتطبيق الأساليب المتطورة والتقنيات الحديثة والإشراف على تنفيذها.
2- إجراء الدراسات والبحوث المتعلقة بالثروة الحيوانية ووضع البرامج الإرشادية والتثقيفية بالتنسيق مع الجهات المعنية.
3-الإشراف والمتابعة لأعمال المراكز الطبية البيطرية، والمساهمة في إنشاء العيادات والصيدليات الدائمة والمتنقلة لتقديم الرعاية الصحية البيطرية بالتنسيق مع الجهات المعنية.
4- المساهمة في إنشاء المحاجر البيطرية للفحص وحماية البلاد من خطر الأوبئة والأمراض الحيوانية، وتطبيق قوانين وقرارات الإجراءات الوقائية بالتنسيق مع الجهات المعنية.
5-إصدار الموافقات على إنشاء مزارع تربية الثروة الحيوانية والإشراف الرقابي عليها، والتوعية بأفضل أساليب التربية والعناية والتغذية بالتنسيق مع الجهات المعنية.
6- مراقبة تطبيق القوانين والقرارات بشأن استغلال وتداول وحماية الثروة الحيوانية بالتنسيق مع الجهات المعنية.
7- الإشراف على أنشطة تربية الماشية في الإمارة، والعمل على حمايتها والتشجيع على ممارستها واقتراح الأنظمة المتعلقة بها بالتنسيق مع الجهات المعنية.
8- تنظيم المؤتمرات والندوات وورش العمل، لبحث المعوّقات التي تواجه مهن الزراعة وتربية الماشية والاستعانة ببيوت الخبرة إذا لزم ذلك.
9- تشجيع وتدريب الكوادر الوطنية المتخصصة في مجال البيطرة والزراعة من خلال وضع برامج تثقيفية وورش عمل بالتنسيق مع الجهات المعنية.

• المشاريع المستقبلية: أما بخصوص برامج التي تنوي الدائرة تنفيذها والمشاريع المستقبلية فإنها تتضمن ما يلي:
  
- إعداد استراتيجية تطوير التنمية الزراعية والثروة الحيوانية، حيث تقوم هذه الاستراتيجية بدراسة الوضع الحالي في الإمارة، من حيث دراسة التحديات والمتطلبات للمزارعين ومربي الثروة الحيوانية، ومن ثم العمل على وضع أهداف ومبادرات يجري العمل عليها على مدى السنوات القادمة مرتبة بحسب أولويتها.
- إعداد عدة لقاءات مع المزارعين لتعريفهم بمهام الدائرة لاطلاعهم على المستجدات، وكذلك لحصر متطلباتهم وتحدياتهم ومحاولة إيجاد الحلول لها.
- إنشاء قاعدة بيانات عن الزراعة والثروة الحيوانية.
- تعكف الدائرة بالتعاون مع الجهات المعنية بالإمارة على إنشاء قاعدة للبيانات الزراعية والحيوانية تكون رافداً للأبحاث والدراسات، وأساساً تبنى عليها الخطط والبرامج لتنمية القطاع الزراعي والحيواني بالإمارة.
- إنشاء مراكز الإرشاد الزراعي والبيطري في مختلف مناطق الإمارة، وذلك لتقديم الإرشاد الزراعي والحيواني لأصحاب المزارع والعزب.
- كما تقوم الدائرة حالياً بوضع خطة لتقديم الإرشاد الزراعي والحيواني لأصحاب المزارع والعزب للمحافظة على محاصيلهم الزراعية والثروة الحيوانية، ووقايتها من الأمراض وزيادة الإنتاج الزراعي والحيواني، هذ بالإضافة إلى إرشادهم إلى استعمال أحدث الأساليب التكنولوجية في المجال الزراعي والحيواني والري، لزيادة الإنتاج الزراعي والحيواني، وذلك بهدف المساهمة في تحقيق التنمية الزراعية والحيوانية والأمن الغذائي بالإمارة.
- تشجيع القطاع الخاص على تبني المشاريع الزراعية والحيوانية، وذلك بتقديم الحوافز والتسهيلات، فالقطاع الخاص شريك استراتيجي في عملية التنمية الزراعية والحيوانية.

لقد هدفنا من خلال هذا المقال إلى توصيل رؤيتنا والإنجازات التي نحققها خدمةً لجميع فئات المجتمع، محققين بذلك طفرة نوعية في التواصل والتفاعل المؤسسيّ والخدمي الذي نريده أن يطال ويستوعب جميع شرائح مجتمعنا الكريم.