قدوة إماراتية

عائشة غابش

  • الخميس 29, أغسطس 2019 03:43 م
  • قدوة إماراتية
في هذا اليوم من كل عام، تعاد ذكريات بعض الشخصيات النسائية الإماراتية، ماذا قدمن؟ وماذا كان دورهن الريادي؟ وفي بعض الجلسات والندوات، هناك من تتحدث عن دور الدولة في الاهتمام بالمرأة من جميع النواحي.
وأنا هنا اليوم لأذكر وأقول، على كل فتاة وأية سيدة صغيرة، أن تكون لها قدوة حسنة في هذا العالم، قدوة ليست بعيدة عن تعاليمنا الإسلامية، وتتحلى بعاداتنا وتقاليدنا، قدوة ترى فيها ما كانت تتمناه من قوة شخصية وثقافة وعلم وتضحية، قدوة ترجع لها كمستشارها الشخصي، قد تكون هذه القدوة والدتك أو أختك أو صديقة أو معلمة أو شخصية بارزة، فالحمد لله تحيط بنا شخصيات كثيرة نكن لها كل الحب والتقدير والامتنان.

الأمر الثاني، أن تتعلم هذه الفتاة الإماراتية من كل الظروف التي تمر بها، ففي كل ظرف هناك درس، درس يُضعفها، ثم تمنحها الحياة آخر يقوي عزيمتها، ويعيد تشكيل شخصيتها، لتجد نفسها تلك الإماراتية الجميلة بأخلاقها وسمعتها، مربية الأجيال التي يفتخر بها أبناؤها وتفتخر بها أسرتها، تثق بأن الله معها في كل خطواتها، وتتوكل عليه فقط في جميع حاجاتها، وأن تتعلم أن الثقة بالنفس هي المكون الأساسي لبناء الشخصية.

كل عام والمرأة الإماراتية بخير وسعادة، في ظل حكومة دولة الإمارات العربية الرشيدة.