صيام رمضان من منظور علمي

الدكتور معز الإسلام فارس

  • الخميس 14, مايو 2020 10:56 ص
  • صيام رمضان من منظور علمي
إن المتتبع لمسيرة البحث العلمي الحديث في مجال الصيام، يخلص إلى نتيجة مفادها أن العالم يعيد الآن اكتشاف الصيام، وأثره الإيجابي على صحة الجسم والعقل والروح.
 وقد برز ذلك الاهتمام جلياً من خلال نشر كبريات المجلات الطبية المرموقة، مقالات خاصة بالصيام وأثره على الصحة والمرض والشيخوخة.

ولعل أهمها وأحدثها تلك الخاصة بالدورية الطبية المرموقة New England Journal of Medicine وتلك التي نشرتها مجلة العلوم الشهيرة بعنوان "حان وقت الصيام".

وبالنظر إلى مجالات البحث العلمي في شهر رمضان، نجد أنها تركزت في مجالات صحية متعددة، ما يشي بأن صيام رمضان ينطوي على تغيرات فسيولوجية واسعة الأثر، ولا تقتصر على جانب واحد منها.

ومن خلال استعراض عدد وافر من البحوث العلمية المحكمة، والمنشورة في المجلات العلمية المعتمدة العالمية منها، والإقليمية والمحلية، نجد أن مجالات البحث العلمي في جانب صيام رمضان قد اشتملت على دراسة أثر الصيام على الجوانب الآتية:

1. مكونات الجسم، وقياساته الأنثروبومترية (الفيزيائية): كالطول والوزن ومحيط الخصر ونسبة الدهون في الجسم، ونسبة الكتلة العضلية ووزنها.
2. مكونات الدم: وتشمل سكر الدم وقطاع الدهون، وبروتينات الدم الدهنية.
3. التغيرات الهرمونية: وتشمل الهرمونات المنظمة لسكر الدم، مثل الإنسولين والجلوكاجون، وهرمونات الجوع والشبع، وهرمونات السمنة والبدانة والهرمونات الجنسية وهرمونات النوم والاستيقاظ.
4. السلوكيات اليومية: مثل النوم، وتناول الطعام والممارسة الجنسية.
5. السلوكيات الجماعية للمجتمع خلال الصيام وأثرها على الصحة: مثل حوادث السير، وعدد حالات الطواريء كالجروح والحروق وغيرها من المشكلات الصحية الطارئة.
6. معدلات الإدخال والمراجعة للمستشفيات: لمرضى الحالات المرضية المزمنة كأمراض القلب والكلى.
7. أثر الصيام على الحالات المرضية المختلفة: مثل الفشل الكلوي، وزراعة الكلى، ومرضى السكري بنوعيه الأول والثاني، والنقرس.
8. الحالة الصحية للنساء الحوامل والأجِنَّة: وأثر الصيام على المؤشرات الصحية للمواليد.
9. أثر الصيام على أداء الرياضيين الممارسين للرياضات المختلفة: مثل كرة القدم والجودو والسباق.
10. أثر الصيام على معدلات صرف الطاقة: وحرارة الجسم والتوازن الداخلي للجسم.
11. أثر الصيام على الحالات النفسانية والعصبية: ومعدلات الانتحار.
12. أثر الصيام على الكرب والجهد التأكسدي في الجسم.
13. أثر الصيام على مكونات الدم المناعية: مثل السايتوكينات Cytokines كالانترلوكينات Interleukins التي تتوسط مباشرة في عمليات الالتهاب والمدافعة المناعية في الجسم.

وبتمحيص نتائج الدراسات المختلفة كل على حدة، نجد أن ثمة قاسماً مشتركاً بين نتائج معظمها، ألا وهو أن أثر الصيام في رمضان على صحة الجسم يرتبط بشكل مباشر بسلوك الصائم الغذائي والحياتي.

فالتغير في مكونات الدم وخاصة الدهون ووزن الجسم، مثلاً في نهاية شهر الصيام، ترتبط بشكل مباشر مع كمية ونوعية الطعام المتناول خلال ساعات الإفطار.

هذا الأمر الذي يدعونا إلى ترشيد النمط الغذائي والاستهلاكي خلال شهر رمضان سعياً لتعظيم الفوائد الصحية المتوخاة من الصيام، وعملاً بالهدي النبوي في الاقتصاد في المـأكل والمشرب، تحقيقاً لفلسفة الصيام وأهدافه من كبح جماح النفس وتهذيبها وضبط شهواتها.

وختاماً، فلا بد من رد الفضل إلى أهله، والاعتراف بالفضل وقصب السبق لجامعة الشارقة في دعمها لأبحاث الصيام ،التي قمت بها وفريقاً من زملائي، وذلك بعد الدعم السخي والاهتمام الذي حازته مشاريع الأبحاث الخاصة بالصيام في رمضان، والتي بلغت 300 ألف درهم، وكانت سبباً في إنجاز عدد من المشاريع البحثية والدراسات العلمية، التي تم نشرها في أرقى الدوريات والمجلات العلمية العالمية.