اضطرابات النطق واللغة في مرحلة الطفولة المبكرة "الجزء الأول"

د. خلود ابراهيم البلوشي

  • الأحد 06, أكتوبر 2019 07:34 ص
  • اضطرابات النطق واللغة في مرحلة الطفولة المبكرة "الجزء الأول"
كما هو الحال مع المهارات و مظاهر النمو الأخرى، يختلف العمر الذي يتعلم فيه الأطفال بدء الحديث، واتقان اللغة، حيث أن الكثير منهم ينطقون كلمتي "ماما" و "بابا" قبل بلوغهم العام الأول بوقت طويل، ويمكن لمعظم الأطفال الصغار قول حوالي 20 كلمة، عندما يبلغون من العمر حوالي 18 شهراً.
ولكن ماذا لو لم يتحدث طفل بلغ من العمر عامين؟ أو أنه لا يعرف سوى كلمتين، ولا يستطيع تكوين الجمل عند الكلام؟

لمعرفة ما هو "الطبيعي" وما هو "غير الطبيعي" في الكلام وتطور اللغة، وكذلك مساعدة الآباء على معرفة ما إذا كان هناك سبب للقلق، أو إذا كان طفلهم طبيعي، ولا يحتاج إلى تدخل مبكر نقدم هذه المقالة.

ما الفرق بين اللغة والكلام؟

الكلام: هو التعبير اللفظي للغة و"يتضمن طريقة تكوين الأصوات والكلمات"، حيث أن الأطفال الذين لديهم تأخر في الكلام يجدون صعوبة في قول الكلمات بالطريقة الصحيحة.

أما اللغة: فهي النظام الكامل لإعطاء المعلومات والحصول عليها بطريقة ذات معنى، من خلال التواصل اللفظي وغير اللفظي، وتشير أيضاً إلى معاني الأصوات والإيماءات، وقد يواجه الأطفال الذين يعانون من مشاكل لغوية صعوبة في التعبير عن أنفسهم، أو فهم الآخرين.

لذا يجب الانتباه إلى العلامات الآتية، واستشارة الطبيب في الحالات التالية :

-عدم استجابة الطفل للصوت، أو عدم إصدار الطفل لأي صوت. 
-  عدم استخدام الطفل للإيماءات مثل التأشير، أو التلويح عند إكماله 12 شهراً.
- عند بلوغه 18 شهراً، يفضل الطفل الإيماءات على النطق في التواصل، وأيضاً يواجه مشكلة في تقليد الأصوات، أو صعوبة في فهم الطلبات الشفهية البسيطة.
-بعد عمر السنتين: لا يستطيع الطفل الكلام بشكل تلقائي، بل يكتفي بتقليد الكلام، أو الأفعال، وقد يستخدم بعض الأصوات أو الكلمات المحددة بشكل متكرر، ولا يستطيع استخدام اللغة الشفهية للتواصل أو التعبير عن احتياجاته، وكذلك لا يتبع الطفل الإرشادات البسيطة.

تجدر الإشارة إلى أنه يجب على الآباء فهم حوالي نصف كلام الطفل في عمر السنتين، وحوالي ثلاثة أرباع كلامه بعمر 3 سنوات، أما بعمر 4 سنوات، فيجب فهم الطفل في الغالب حتى من قبل أشخاص لا يعرفون الطفل.

الأسباب المحتملة لتأخر النطق وعوامل الخطر:

هناك عدد من الأسباب المحتملة لاضطرابات التأخر اللغوي والنطق عند الأطفال منها:
1. ضعف السمع.
2. الإعاقات العقلية أو المعرفية.
3. التوحد.
4. الشلل الدماغي.
5. البيئة اللغوية غير المناسبة.
6. الإعاقات الحركية التي تحرم الطفل من التفاعل مع الآخرين.
7. المشاكل النفسية أو الاجتماعية، حيث يؤدي الإهمال الشديد من طرف الوالدين إلى مشاكل في تطوير اللغة.

هناك العديد من العوامل التي تزيد من قابلية تأخر النطق عند الطفل منها:

1. أن يكون الطفل ذكراً.
2. أن يولد قبل أن يتم 9 أشهر "الخدج"
3. وجود انخفاض الوزن عند الولادة.
4. وجود تاريخ عائلي من مشاكل في النطق، أو الكلام أو اللغة.
5. وجود أولياء أمور بمستوى تعليمي أقل.
6. استخدام الأجهزة المحمولة، ومشاهدة التلفاز بكثرة.