النخالة البيضاء "بقع بيضاء على الجلد"

د. خلود ابراهيم البلوشي

  • الأحد 15, سبتمبر 2019 08:25 ص
  • النخالة البيضاء "بقع بيضاء على الجلد"
النخالة البيضاء "Pityriasis alba" هو مرض جلدي شائع، يظهر على شكل بقع بيضاء على الجلد، ويصيب بشكل رئيسي الأطفال والمراهقين، الذين تتراوح أعمارهم بين 3 إلى 16 سنة، ولكنّه قد يصيب أيضاً الأشخاص الأكبر سناً، ويكون أكثر وضوحاً عند ذوي البشرة الداكنة.
الأسباب:

إنّ سبب النخالة البيضاء غير معروف، إلاّ أنّه توجد عدة نظريات توضح سبب ظهور المرض منها:

1- تعتبر "النخالة" حالة بسيطة من التهاب الجلد التأتبي "الأكزيما"، إلاّ أنّها قد تظهر في الأفراد غير المصابين بالأكزيما أيضاً.
2- يعتقد أنّها تمثل التهاباً جلدياً غير محدد، مع نقص تصبغ الجلد بعد الالتهاب المتبقي، الذي يرتبط بالتهاب تأتبي.
3- التعرض لأشعة الشمس، أو الاستحمام المفرط، أو غير الكافي.

الأعراض:

• بقع بيضاوية، أو دائرية، أو غير منتظمة الشكل، فاتحة اللون مائلة إلى الوردي في البداية، وقد يتغير اللون إلى الأبيض.
• حجم البقع يتراوح بين  0.5 إلى 5 سم في القطر، وتكون مغطاة بطبقة جافة، ويصاحبها حكة أحياناً.
• عدد البقع يتراوح بين 1 إلى 20 بقعة، وتتوزع في منطقة معينة من الجسم، وعادة على الوجه، والعنق، والجذع العلوي والأطراف.

الفرق بين النخالة البيضاء والبهاق:

البهاق له حدود واضحة، ويتميز باللون الفاتح جداً مقارنة ببقية مناطق الجلد، ويكون أكبر حجماً، ويظهر في مناطق معينة من الجسم، بعكس النخالة البيضاء، التي تكون حدودها غير منتظمة، وتنتشر في الإبطين، والعينين وحول الشفاه، وأسفل الظهر.

التشخيص:

يكون التشخيص واضحاً في معظم الحالات، بناءً على شكل البقع والأعراض المصاحبة له، ولكن قد يتم الخلط بين مرض النخالة البيضاء، وأمراض أخرى مثل البهاق، والفطريات وغيرها، لذلك قد يتم إجراء بعض الفحوصات للتمييز بينها:

• الفحص باستخدام مصباح وود "Wood lamp"، حيث يقوم الطبيب بتسليط الأشعة فوق البنفسجية على البقع.
• حك البقع والحصول على الخلايا لمعاينتها تحت المجهر.
• أخذ خزعة جلدية في بعض الحالات الشديدة، أو عند عدم التأكد من التشخيص.

الوقاية:

تجنب التعرض للشمس وحماية المواقع المصابة بالنخالة البيضاء، والمناطق المحيطة بها بواقي الشمس، والاستمرار في الترطيب

العلاج:

إنّ المصاب بالنخالة البيضاء قد يشفى من دون الحاجة إلى استخدام أي علاج، وقد يختلف وقت الشفاء من شخص إلى آخر، ويتراوح ما بين شهور إلى سنوات، ويمكن استخدام بعض العلاجات لتسريع عملية الشفاء، منها:

• استخدام كريمات الترطيب
• العلاج بكريم الكورتيزون الموضعي الخفيف، مثل هايدروكورتيزون 1%، في حالات وجود حكة، أو إحمرار.
•  استخدام كريمات مثبطات الكالسينيورين الموضعية مثل، تاكروليماس أو بايمكروليماس.
• العلاج بالضوء، أو الليزر، أو بالأشعة فوق البنفسجية، في حالات فرط التصبغ الشديد.