القيء والغثيان عند الأطفال "الجزء الأول"

د. خلود ابراهيم البلوشي

  • الأحد 04, أغسطس 2019 09:07 ص
  • القيء والغثيان عند الأطفال "الجزء الأول"
يعتبر الغثيان والقيء من الأعراض الشائعة للعديد من الاضطرابات، والأمراض مثل أمراض الجهاز الهضمي، والأمراض العصبية والنفسية، وأمراض الكلى وغيرها، وقد يصعب على الأطفال الصغار الشرح، أو وصف الأعراض مثل الغثيان، مما قد يزيد من تعقيد التشخيص، لذلك يجب الاعتماد على التاريخ الطبي والفحص السريري.
حيث أن أهم خطوة في التشخيص هي التعرف على الحالات الخطيرة، والتي تتطلب التدخل العلاجي الفوري لتجنب المضاعفات.

الأسباب:

إن الغثيان والقيء شائعان في الأطفال، وغالبًا ما يكونان جزءًا من مرض خفيف قصير المدة، وعادة يكون سببه الإصابة بعدوى فيروسية، لكن من ناحية أخرى قد يكون القيء عرضاً للعديد من الأمراض، كما أن الأسباب المحتملة للقيء تعتمد على عمر الطفل.

•  عند حديثي الولادة والرضع:

قد يصعب معرفة ما إذا كان الرضيع يبصق أم يتقيأ، لذلك يجب استشارة الطبيب لتحديد السبب، وما إذا كانت هناك حاجة للعلاج.

وعند الرضع حتى عمر 3 أشهر، قد يشير القيء القوي إلى حالة خطيرة، ويتطلب دائماً استشارة الطبيب، حيث أن الأسباب المحتملة للقيء عند هؤلاء الرضع تشمل انسداد، أو ضيق في المعدة، أو التهابات أو انسداد في الأمعاء.

أما الأسباب الأخرى الشائعة منها عدم تحمل أو الحساسية للبروتين الغذائي، والتهاب الأذن الوسطى، والتهاب المسالك البولية وغيرها، لذلك ينصح باستشارة الطبيب لمعرفة السبب وعلاجه.

• الرضع والأطفال الأكبر سناً:

أما السبب الأكثر شيوعاً للقيء عند الرضع والأطفال الأكبر سناً، هو التهاب المعدة والأمعاء المعدي "عدوى في المعدة أو الأمعاء"، وعادة ما يسببه فيروس، ويبدأ القيء الناجم عن التهاب المعدة والأمعاء فجأة، ويختفي غالباً في غضون 24 إلى 48 ساعة.

ويمكن أن تشمل العلامات الأخرى لالتهاب المعدة والأمعاء الغثيان أو الإسهال، أو الحمى أو الألم في البطن، وقد يتطور التهاب المعدة والأمعاء بعد تناول الطعام الملوث، أو وضع شيء أو غرض ملوث أو اليد في الفم.

وتنتشر الفيروسات، التي تسبب التهاب المعدة والأمعاء بسهولة، لكن النظافة "خاصة غسل اليدين" يمكن أن تمنع انتشار هذه العدوى، ومن ناحية أخرى قد يحدث القيء بعد تناول الأطعمة المخزنة، أو المعدة بطريقة خاطئة وغير صحية، والتي تحتوي على البكتيريا، أو السموم، وهذا ما يسمى بالتسمم الغذائي.

كما يمكن أن تسبب الأمراض الأخرى القيء عند الرضع والأطفال الأكبر سناً، منها الارتجاع المعدي المريئي، والتهاب البلعوم، ومرض القرحة الهضمية، وانسداد الأمعاء، ومتلازمة القيء الدوري، والتهابات المسالك البولية، و التهاب الجهاز التنفسي، وغيرها.

• أما عند المراهقين:

فإن السبب الأكثر شيوعاً للغثيان والقيء لدى المراهقين، هو التهاب المعدة والأمعاء المعدي، وغالباً يحدث ذلك بسبب فيروس، وقد تختفي الأعراض في غضون 24 إلى 48 ساعة.

وتشمل الأسباب الأخرى، والأقل شيوعاً للقيء من التهاب الزائدة الدودية، وقد يكون القيء بسبب الشره المرضي "البوليميا"، أو قرحة المعدة، أو مرض كرون، والتهاب المسالك البولية، والتهاب البلعوم، والحماض الكيتوني السكري "Diabetic ketoacidosis"، وقد تحدث نتيجة أسباب نفسية وغيرها.