من خلال إجراء التجارب العلمية

محطة الفضاء الدولية.. إنجاز حضاري لخدمة البشرية

  • السبت 19, أكتوبر 2019 10:04 ص
تسبح محطة الفضاء الدولية على ارتفاع 400 كيلومتر عن سطح الأرض، لمراقبة العالم، فهي تدور حول الأرض كل 90 دقيقة بسرعة 28 ألف كيلومتر في الساعة، وتُعد إنجازاً حضارياً لخدمة البشرية، من خلال إجراء التجارب العلمية خارج منطقة الجاذبية الأرضية.
الشارقة 24- أ.ف.ب:

تدور محطة فضاء دولية على ارتفاع 400 كيلومتر تقريباً عن سطح كوكب الأرض وبسرعة 28 ألف كم في الساعة.

صممت محطة الفضاء الدولية لتأخذ محل ومهام محطة المحطة الفضائية الروسية "مير"، ويتم الإشراف عليها بتعاون دولي.

واعتباراً من العام 1998، تعاقبت أكثر من سبعين رحلة روسية وأميركية طيلة ثلاثة عشر عاماً لنقل ما يقارب المئة من معداتها التي بلغت كلفتها مئة مليار دولار.

يبلغ طول المحطة 108 أمتار، وهي تعمل على الطاقة الشمسية، أما مساحة المعيشة فشبيهة بطائرة بوينغ 747.

والمحطة مجهزة بعدد من المختبرات، فهي ساحة للتجارب في ظل انعدام الجاذبية ومنصة لمراقبة العالم والتغيرات المناخية والكون.

وتشترك في هذه المحطة 15 دولة، إلا أن ستة رواد فضاء فقط قادرون على البقاء فيها لمدة ستة أشهر، وهم يعبرون الفضاء على متن مركبة "سويوز" الروسية من قاعدو بايكونور في كازاخستان.

مركبتان اثنتان من طراز "سويوز" تبقيان في المحطة، لتؤديا دور قارب النجاة إذا اضطر رواد الفضاء لإخلاء المحطة.

وشكلت محطة الفضاء الدولية مرحلة رئيسية في رحلة الإنسان لاستكشاف النظام الشمسي، وستستخدم حتى العام 2024 على الأقل.