إثر تلميحات"روسكومنادزور" الروسية

غوغل وفيسبوك تؤيدان الإعلان السياسي المقنن وترفضان اتهامات بشأنه

  • الثلاثاء 10, سبتمبر 2019 10:59 ص
  • غوغل وفيسبوك تؤيدان الإعلان السياسي المقنن وترفضان اتهامات بشأنه
أوضحت شركتا "غوغل" و"فيسبوك" العملاقتان بأنهما تؤيدان الإعلان السياسي المقنن الذي يتحلى بالمسؤولية ويتفق مع التشريعات و القوانين، وترفضان اتهامات بشأنه، بعد تلميحات صدرت من هيئة الرقابة على الاتصالات "روسكومنادزور" في موسكو تفيد بنشر الشركتين لإعلانات أثناء الانتخابات الروسية.
الشارقة 24 – رويترز:

أفادت شركة غوغل يوم الاثنين بأنها تؤيد الإعلانات السياسية، التي تتحلى بالمسؤولية بما يتفق مع التشريعات المحلية، وذلك بعدما اتهمتها روسيا بالسماح بمثل هذه الإعلانات خلال الانتخابات المحلية، التي جرت أمس على الرغم من مطالبة الشركة بإزالتها.

وأكدت الهيئة الروسية للرقابة على الاتصالات "روسكومنادزور" أن شركتي غوغل وفيسبوك سمحتا بنشر إعلانات سياسية أثناء الانتخابات، مضيفة أن ذلك قد يُعد تدخلاً.

وأشارت "غوغل" في بيان إلى أنها تؤيد الإعلانات السياسية المسؤولة، وتتوقع أن تمتثل لمقتضيات التشريعات المحلية، بما في ذلك القوانين الخاصة بالانتخابات، وحقوق التصويت، والصمت الانتخابي الإلزامي بأي مناطق جغرافية تكون هذه الإعلانات موجهة إليها.

كما أوضحت شركة "فيسبوك" يوم الاثنين بأن المسؤولية تقع على المعلنين، وليس على الشركة في الامتثال للقوانين الانتخابية المحلية.

وأجريت انتخابات محلية وإقليمية يوم الأحد في عدد من الأقاليم الروسية، وفي موسكو، ذكرت وكالة الإعلام الروسية، يوم الاثنين، بأن حزب روسيا المتحدة الحاكم، الذي يدعم الرئيس فلاديمير بوتين، خسر عدداً كبيراً من المقاعد في برلمان المدينة.