بجهود إمام مسجد عراقي

حياة سكان السليمانية العراقية تجمع الدين والرياضة معاً

  • الثلاثاء 08, أكتوبر 2019 11:33 ص
الدين والرياضة جزآن لا يتجزآن من أسلوب الحياة الصحي، هذا ما يؤكده هالو محمد رشيد إمام المسجد العراقي ومدرب رياضة الكونغ فو القتالية في السليمانية، الذي دأب على إمامة الناس منذ عام 2000، وتعليمهم فنون الرياضة منذ 2006.
الشارقة 24 – رويترز:

أكد إمام مسجد عراقي ومدرب كونغ فو في مدينة السليمانية بشمال العراق، أن الدين والرياضة جزآن لا يتجزآن من أسلوب الحياة الصحي.

فمنذ عام 2000، يؤم هالو محمد رشيد ذو 39 عاماً، الناس في الصلاة بمسجد بالسليمانية، ويسرع بعدها لتدريب الشباب على ممارسة الرياضة القتالية.

وبالنسبة له، لا تتناقض الوظيفة التي يشغلها مع الرياضة، إذ يقول إن الدين والرياضة مهمان للغاية للصحة البدنية والعقلية.

وافتتح رشيد مركزاً في عام 2006 لاستقبال الشباب الذين يرغبون في تقوية أجسامهم، ودرب ما يُقارب 100 شخص في مركزه منذ ذلك الحين.

ومن بين أولئك المتدربين ديلشاد كمال، البالغ من العمر 32 عاماً، والذي يقول إنه فاز بعدة جوائز بفضل التدريبات التي علمها له رشيد.

ويتقاضى رشيد من كل متدرب 10 آلاف دينار عراقي "أي ما يعادل 8 دولارات" شهرياً، وهو مبلغ يقول إنه يكفي لتغطية تكلفة إيجار القاعة الرياضية.