كل منها تنتج نغمة مختلفة

طالب طب عراقي يعزف ألحاناً موسيقية مميزة على كؤوس زجاجية

  • الثلاثاء 10, سبتمبر 2019 12:55 م
اعتاد طالب الطب العراقي، سجاد محمود، أن يعزف ألحاناً موسيقية على آلات عديدة منها الناي والعود، لكن العزف على أي منها لم يجعله يشعر بالرضا عن أدائه، إذ لم يتحقق له ذلك سوى بالعزف على الكؤوس الزجاجية.
الشارقة 24 – رويترز:

سجاد محمود، طالب عراقي يدرس الطب، اعتاد عزف آلات موسيقية عديدة بينها الناي والعود، لكنه لم يشعر بالرضا عن أدائه، سوى بالعزف على الكؤوس الزجاجية.

وحوّل الشاب الشغوف بالموسيقى، مجموعة من الكؤوس الزجاجية، المملوءة بكميات مختلفة من الماء، إلى آلة موسيقية أشبه بـ "هارب زجاجي" أو قيثارة زجاجية، حيث بدأ التعرف على الآلة الجديدة قبل عام، وشرع في استخدام كل منها لإنتاج نغمة مختلفة. 

وعزف محمود أمام الجمهور، الشهر الماضي، في إطار مهرجان سنوي في العاصمة العراقية بغداد، واستمتع جمهور الحفل، الذي غلب عليه الشباب، بأدائه، وكان من بين هؤلاء نور الزهراء أحمد.

وتذكر السجلات، أن تقنية إنتاج الصوت عبر أكواب زجاجية أو كؤوس مملوءة بالماء، ترجع للقرن الـ 12 في الصين وبلاد فارس، وفي وقت لاحق بالقرن الـ 15، استُخدمت في أوروبا.

إلا أن استخدام الزجاج في العزف الموسيقي، أصبح أكثر شهرة في منتصف القرن الـ 18، عندما اختُرعت هارمونيكا زجاجية، وكان حلم محمود الأكبر، يتمثل في تقديم تلك الآلة الموسيقية النادرة للعراقيين العاديين.