في منطقة جيراند

مستنقعات الملح مقصد سياحي في فرنسا منتجة لأجود أنواعه بالعالم

  • الإثنين 15, يوليو 2019 10:50 ص
تعد مستنقعات الملح مقصداً سياحياً في فرنسا، حيث يقوم المزارعون في جيراند بإنتاج أجود، وأغلى نوع من الملح في العالم بطريقة يدوية تقليدية، إذ تحقق مبيعات الملح المنتج بهذه المنطقة 2.5 مليون يورو سنوياً.
الشارقة 24 – رويترز:

يقوم هذا المزارع الفرنسي بتجميع أغلى أنواع الملح في العالم بطريقة يدوية تقليدية تتوارثها الأجيال منذ ألف عام.

وفي منطقة جيراند بغرب فرنسا يقوم جابرييل كوروس بكشط البرك الملحية، باستخدام أدوات تقليدية ليجمع ما يصل إلى طنين من الملح يومياً.

ويبذل نحو 380 من مزارعي الملح جهوداً كبيرة في تجميع الملح من المستنقعات الملحية في هذه المنطقة، وهو ما يفسر ارتفاع ثمنها، إذ تحقق مبيعات الملح المنتج بمنطقة جيراند، والتي يتم تصديرها إلى 55 دولة، مليونين ونصف المليون يورو سنوياً.

ويعبر كوروس عن سعادته بالعمل في مجال تجميع الملح من تلك المستنقعات.

ويتكون الملح من خلال سحب مياه البحر إلى البرك الملحية، ثم تركها لتتبخر تحت أشعة الشمس، وينتج عن ذلك بلورات هرمية الشكل من الملح، تذوب بوتيرة أسرع من البلورات المربعة الموجودة في الملح الصناعي.

لكن أهم ما ينتجه المزارعون هو "فلير ديه سيل" أو "زهرة الملح" والذي يختلط مع أملاح أخرى أثناء تكونه على سطح الماء، مما يمنحه مذاقاً فريداً.

وتعد هذه المستنقعات الملحية مقصداً سياحياً معروفاً في فرنسا، إذ تجتذب 80 ألف سائح سنوياً يأتون خصيصاً لمشاهدة المنتجين أثناء عملهم في تجميع الملح.