شمال كابول

أمنية صياد أفغاني.. إيقاع طيور الكركي بشباكه في أجواء الحرب

  • الثلاثاء 16, أبريل 2019 12:43 م
مع تسلل خيوط الصبح الأولى على سهل كابول الشمالي، ينطلق صيادو طيور إلى شباكهم يتفحصونها على أمل الفوز بطائر الكركي مستخدمين طائراً مربوطاً كطعم لاستدراج الآخرين، حيث تتدفق الطيور المحلية والمهاجرة على المنطقة منذ آلاف السنين.
  الشارقة 24 – رويترز:

يهوى أفغاني صيد طيور الكركي، ويراها وسيلة يهرب بها من روتين الحياة اليومية، في بلد يعاني فوضى نتيجة صراعات منذ نحو 4 عقود.

مع انبلاج الصبح على سهل بشمال كابول، راح صياد الطيور جان أغا يفحص شباكه، مثلما يفعل منذ 30 عاماً، على أمل اصطياد طائر الكركي، مستخدماً طائراً مربوطاً لاستدراج آخر إلى شباكه.

وصيد الطيور رياضة قديمة في أفغانستان، حيث تتدفق الطيور المحلية والمهاجرة منذ آلاف السنين، ولم تندثر تلك الرياضة حتى في ظل الفوضى التي خلفها الصراع الذي تعاني منه البلاد منذ 40 عاما.

وقال جان أغا وعمره 49 عاماً، ويعمل مزارعاً في إقليم باروان، إنه تعلم أنواعاً مختلفة من الصيد من أجداده لأنهم كانوا أيضا صيادين،  حيث بدأت صيد الطيور عندما كنت في الثالثة عشرة، إذ كنت أصطاد البط ببندقية صيد، لكن بعد ذلك رأيت مجموعة من طيور الكركي في السماء. أحببتها، وبدأت في اصطيادها، كمااصطاد الصقور أيضا"

والربيع هو موسم الكركي الذي يحاول الصيادون الإمساك به حياً في الشباك باستخدام طائر مربوط يجذب صوته الطيور المارة.

والصيد متعة بالنسبة لأغا، يهرب فيها من روتين الحياة اليومية إلى الريف رائع الجمال، حيث يقضي الصيادون الليل يتسامرون، قبل أن يبدأوا اختبار مهاراتهم في الصيد عند الفجر.