بسبب عدم استخدام المبيدات الحشرية

النحل العضوي في كوبا يُعزز تجارة العسل المزدهرة

  • الخميس 11, أبريل 2019 01:01 ص
يلعب النحل العضوي في كوبا، دوراً كبيراً في تعزيز تجارة العسل المزدهرة، بسبب عدم استخدام المواد الكيميائية التي تسبب ضرراً كبيراً بتجمعات النحل وبالتالي بنوعية العسل، إلى الصفر تقريباً.
الشارقة 24 – أ.ف.ب:

في الوديان المليئة بالأزهار في مقاطعة ماتانزاس الكوبية، يمكن أسراب النحل أن تستخرج الرحيق، دون تهديد المبيدات الحشرية التي تقضي على هذه الأنواع من الحشرات في بقية أنحاء العالم، ويشكل هذا النقاء في بيئتها العسل المرغوب فيه في أوروبا.

وتعود هذه السلامة البيئية إلى الأزمة الاقتصادية في كوبا خلال التسعينات عقب انهيار الاتحاد السوفياتي الذي زود الجزيرة آلاف الأطنان من المبيدات الحشرية والعشبية والأسمدة.

لذلك، لم يكن أمام كوبا خيار إلا تطوير بدائل طبيعية، فخفض المزارعون استخدام المواد الكيميائية التي تسبب ضرراً كبيراً بتجمعات النحل، وبالتالي بنوعية العسل، إلى الصفر تقريباً.

ومن بين 21 منحلة على أطراف تلة قرب قرية نفاخاس شرق هافانا، يستخرج مربو النحل عسلاً يؤكدون أنه "نظيف" تماماً، خال من المواد الكيميائية.

إن نجاح مربي النحل يعني أن العسل العضوي انضم إلى مشروب الروم والسيجار اللذين يعتبران من صادرات كوبا العالية الجودة.

فقد أنتجت الجزيرة 8834 طناً من العسل في العام 2018، أي أكثر بـ 1500 طن من الهدف الذي حددته شركة "أبيكوبا" الكوبية لتربية النحل.

ولكن لا تزال هناك بعض الطرق للحقاق بالأرجنتين، التي تعتبر أكبر مصدر للعسل، زود السوق العالمية 76 ألف طن في العام 2017، وفق أرقام منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة.