بعد تحذيرات من تراجع الأرباح ومشاكل في التكلفة والجودة..

"فورد" تُراهن على سيارة موستانج الكهربائية لدعم تحولها

  • الثلاثاء 19, نوفمبر 2019 09:21 ص
سيارة موستانج ماك إي الكهربائية الرياضية، التي كشفت فورد موتور النقاب عنها في لوس أنجليس، هذا الأسبوع، هي أكثر من مجرد سيارة جديدة بالنسبة للشركة الأميركية العريقة في صناعة السيارات، فالشركة تُراهن عليها في عملية تحولها، رُغم التحذيرات من تراجع الأرباح ومشاكل في التكلفة والجودة.
الشارقة 24 – رويترز:

كشفت فورد موتور النقاب عن سيارة موستانج ماك إي الكهربائية الرياضية، في لوس أنجليس، هذا الأسبوع، وهي تعد أكثر من مجرد سيارة جديدة بالنسبة للشركة الأميركية العريقة في صناعة السيارات.

أصبحت ماك إي بالنسبة لفورد اختباراً مهماً لإعادة هيكلة شابتها تحذيرات من تراجع الأرباح ومشاكل باهظة التكلفة في الجودة، إلى جانب الإطلاق المضطرب هذا العام لسيارة هامة أخرى، وهي السيارة الرياضية فورد إكسبلورر.

وبالنسبة لبيل فورد جونيور رئيس مجلس إدارة فورد، تجمع موستانج ماك إي بين هدفين كانا متعارضين في السابق، وهما رغبته في أن تكون فورد رائدة في السيارات التي تعمل بالطاقة النظيفة، وولعه الشخصي بموستانج ومحركها ذي الثماني أسطوانات.

وذكرت الشركة أنها ستنفق 11.5 مليار دولار في تطوير طرز من السيارات الكهربائية والهجينة بحلول 2022.

وتتجلى ثقة فورد في ماك إي وعزمها على تحدي تسلا بهذه السيارة في الموقع الذي اختارته الشركة للكشف عنها، وهو حظيرة طائرات على بعد خطوات قليلة من المقر الرئيسي لعمليات سبيس إكس المملوكة لإيلون ماسك الرئيس التنفيذي لتسلا في هاوثورن بكاليفورنيا.