وافقت المجموعة على دفعها

79 مليون يورو قيمة تسوية فضيحة محركات الديزل لفولكسفاجن بأستراليا

  • الثلاثاء 17, سبتمبر 2019 09:03 ص
لا تزال فضيحة محركات الديزل تلاحق مجموعة فولكسفاجن الألمانية، إذ بعد موافقتها على خطة لتعويض نحو 600 ألف زبون في الولايات المتحدة، ترغم اليوم على دفع 79 مليون يورو للسائقين الأستراليين كتسوية لدعاوى قضائية في نفس الإطار.
الشارقة 24 – أ.ف.ب:

وافقت مجموعة "فولكسفاجن" على دفع 127 مليون دولار أسترالي "79 مليون يورو" لتسوية دعاوى قضائية جماعية، قدمها سائقون استراليون في فضيحة محركات الديزل، كما أعلن محامون من الجانبين الاثنين.

والشركة الألمانية التي تملك ماركات أخرى مثل "أودي" و"سكودا" أقرت في 2015 بتجهيز 11 مليون من سياراتها الديزل بمحرك يجعلها تبدو أقل تلوثاً خلال التجارب المخبرية، مما هي عليه حقيقة.

وسيتمكن أصحاب 100 ألف سيارة أسترالية من طلب تعويضات من فولكسفاجن بموجب هذا الاتفاق المبدئي، الذي قبلت به الشركة دون الإقرار بمسؤوليتها، وعلى المحكمة الفدرالية المصادقة على الاتفاق.

وأفاد جوليان شيمل، من مكتب موريس بلاكبرن للمحاماة الذي رفع إحدى الدعاوى الجماعية بأنها مرحلة مهمة لإحقاق العدالة، وتقديم تعويضات لألاف السائقين الأستراليين، الذين قالوا "إنهم تضرروا مالياً في قضية انبعاثات محركات الديزل".

وتبين في 2015 أن أكثر من 97 ألف سيارة فولكسفاجن في أستراليا كانت مجهزة ببرمجيات، تسمح للسيارات بتحديد ما إذا كانت تخضع لاختبارات، وبالتالي خفض الانبعاثات الضارة إلى مستويات أدنى بكثير، مما تطلقه لدى القيادة الفعلية على الطرقات.

وذكرت المجموعة في بيان أنها ترى في هذه الاتفاقات مرحلة إضافية لتسوية قضية محركات الديزل.

كما تتعرض "فولكسفاجن" لملاحقات أطلقتها اللجنة الأسترالية للمنافسة والاستهلاك، التي تتهمها بمخالفات قد تعرضها لغرامة بملايين الدولارات.

وفي الولايات المتحدة وافق القضاء في مايو 2017 على خطة لتعويض نحو 600 ألف زبون، ما رفع إلى أكثر من 22 مليار دولار، المبلغ الذي أنفقته لإرضاء السلطات والزبائن والوكلاء.