مسطراً إنجازاً جديداً للدولة

" مزن سات" يعانق الاثنين الفضاء في رحلته العلمية

  • الأحد 27, سبتمبر 2020 10:40 م
  • " مزن سات" يعانق الاثنين الفضاء في رحلته العلمية
ينطلق القمر الصناعي "مزن سات" من قاعدة بليسيتسك الفضائية في روسيا الساعة الثالثة و20 دقيقة بالتوقيت المحلي مساء الاثنين، في مهمته العلمية إلى مداره المقرر حول الأرض على متن الصاروخ الروسي "سويوز" مسطراً إنجازاً جديداً لدول الإمارات في قطاع الفضاء.
الشارقة 24- وام:

مع دقات الساعة الثالثة و20 دقيقة بالتوقيت المحلي من مساء يوم غد الاثنين الموافق 28 سبتمبر الجاري، وعند تمام "الساعة 11و20 دقيقة صباحا بتوقيت غرينتش"، ينطلق القمر الصناعي "مزن سات" من قاعدة بليسيتسك الفضائية في روسيا في مهمته العلمية إلى مداره المقرر حول الأرض على متن الصاروخ الروسي "سويوز" مسطراً إنجازاً جديداً للدولة في قطاع الفضاء.

يأتي إطلاق المشروع التعليمي "مزن سات" تجسيداً للدعم المقدم لهذا القطاع الوطني المهم الذي حققت فيه الدولة العديد من الإنجازات العالمية الرائدة كان آخرها الإطلاق الناجح لمسبار الأمل - أول مسبار عربي وإسلامي إلى كوكب المريخ ويؤكد الحرص على بناء قدرات الكوادر الوطنية الشابة في قطاع الفضاء الذي بات يحظى بإقبال كبير من شباب الوطن سواء لدراسة تخصصاته المختلفة في العديد من الجامعات الوطنية أو العمل في مجالاته المختلفة بعد التخرج.

وقد عمل على تطويره وتصنيعه نخبة من طلبة جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والجامعة الأميركية في رأس الخيمة.

وفي فبراير من عام 2018، أعلنت وكالة الإمارات للفضاء بالتعاون مع جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والجامعة الأميركية في رأس الخيمة إطلاق مشروع تطوير القمر الصناعي "مزن سات" لدراسة الغلاف الجوي للأرض.

وأكدت أن هذا المشروع يأتي في إطار الأهداف الاستراتيجية لوكالة الإمارات للفضاء لترسيخ التقدم المعرفي وتعزيز أنشطة البحث العلمي وعمل على تطويره طلبة من جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والجامعة الأمريكية في رأس الخيمة.

يتضمن القمر الصناعي المصغر مزن سات ثلاثة أجهزة علمية هي المقياس الطيفي بالأشعة تحت الحمراء ذات الموجهات القصيرة الذي يقوم بدراسة توزيع غازات الانبعاث الحراري في الغلاف الجوي، إلى جانب كاميرا رقمية "RGB" تعد أداة علمية لتوضيح عملية الاستشعار عن بعد ودعم دقة الإرشاد الخاص بالمقياس الطيفي، أما الجهاز العلمي الثالث فيتمثل في أنظمة الدعم الفرعية "BUS" التي تتكون من الهيكل الميكانيكي والطاقة والحاسوب الرئيسي للقمر وأنظمة الاتصالات ونظام التوجيه والتحكم.

وأنجز فريق عمل "مزن سات" الاختبارات والفحوصات النهائية بنجاح حول جاهزيته للانطلاق في مهمته العلمية إلى مداره المقرر حول الأرض، وتم الانتهاء من الفحوصات البيئة من خلال ادخال القمر الصناعي ضمن بيئة تحاكي بيئة الفضاء وإجراء سيناريوهات المهمة.

ويقيس القمر الصناعي عند وصوله إلى مداره مستويات انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وتوزيعها في الغلاف الجوي، وسيقوم طلبة جامعة خليفة والجامعة الأميركية في رأس الخيمة برصد ومعالجة وتحليل البيانات التي يرسلها إلى المحطة الأرضية الأساسية في مختبر الياه سات في جامعة خليفة والمحطة الأرضية الفرعية في الجامعة الأميركية في رأس الخيمة.

وسيضاف "مزن سات" إلى مجموعة متميزة من الأقمار الصناعية التي طورتها وتملكها وتشغلها الدولة لأغراض متعددة، حيث تتواصل جهود الدولة لتطوير الأقمار الصناعية بمشاركة بارزة من الكوادر الوطنية الشابة.

وقد بدأت هذه المسيرة في العام 2009 مع إطلاق القمر الصناعي "دبي سات -1 " القمر الصناعي الأول الذي أطلقه مركز محمد بن راشد للفضاء لأغراض الرصد وصولاً إلى القمر الصناعي "خليفة سات"، أول قمر اصطناعي تم تطويره وتصميمه وتصنيعه بالكامل في دولة الإمارات، وتم إطلاقه من مركز تانيغاشيما الفضائي في اليابان في أكتوبر، فيما تعمل الدولة على تطوير أول قمر صناعي عربي مشترك بأيدي العلماء العرب وهو "القمر الاصطناعي 813".