بناء على توجيهات محمد بن راشد

الإمارات ترسل 30 طناً من الإمدادات الطبية العاجلة للشعب اللبناني

  • الأربعاء 05, أغسطس 2020 07:36 م
أرسلت الإمارات مساعدات طبية عاجلة إلى الشعب اللبناني، تشمل 30 طناً من الأدوية والإمدادات الطبية، للتضامن مع الشعب اللبناني جراء الانفجارات العنيفة التي شهدتها بيروت الثلاثاء، بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.
الشارقة 24 – وام:

بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، أرسلت دولة الإمارات مساعدات طبية عاجلة إلى الشعب اللبناني، تشمل أدوية وإمدادات طبية، وذلك في إطار التضامن مع الشعب اللبناني الشقيق في المحنة التي ألمّت به، جراء الانفجارات العنيفة التي شهدتها العاصمة اللبنانية بيروت أمس الثلاثاء.

وتأتي هذه المساعدات الطبية المقدمة من دولة الامارات، ممثلة بوزارة الصحة ووقاية المجتمع، ومن منظمة الصحة العالمية والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، في إطار الاستجابة للتخفيف من آثار الحادث الأليم، وتعزيز جهود الكوادر الطبية في إنقاذ الجرحى، حيث تم إرسال نحو 30 طناً من الإمدادات الطبية والتي تم شحنها من المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي.

وأكدت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، أن هذا التحرك الفوري يعكس حرص القيادة الرشيدة لدولة الإمارات، على الوقوف إلى جانب الأشقاء في مختلف المواقف الصعبة، ومد يد العون لكل محتاج.

وأضافت معاليها، إن دولة الإمارات تسعى إلى توفير مختلف أوجه الدعم الممكنة في مثل تلك المواقف، تأكيداً على التضامن مع جميع الدول الشقيقة والصديقة في الأزمات التي تتطلب تضافر كافة الجهود للتخفيف من آثارها، وسيتم العمل على تقييم الوضع لدراسة ما يمكن تقديمه".

جدير بالذكر أن المساعدات أرسلت من وزارة الصحة ووقاية المجتمع، ومن مستودعات المدينة العالمية للخدمات الإنسانية، في دبي، حيث تشكل المدينة العالمية للخدمات الإنسانية محوراً أساسياً لتحركات جهود الإغاثة لمختلف المنظمات الإنسانية العالمية في المنطقة، وتتضمن الشحنة أدوية وكمية مواد طبية وتجهيزات ومعدات جراحية للمساعدة في إجراء الجراحات اللازمة للمصابين، وتوفير العلاج اللازم لهم سعياً لدعم الإمكانات الطبية وتمكين المستشفيات والمراكز الطبية من سرعة التعامل مع الحالات التي تحتاج إلى رعاية أو تدخل جراحي عاجل.