شهدها الشيخ ذياب بن محمد بن زايد

"الاتحاد للقطارات" توقع اتفاقية تعاقد مع مجموعة "سي آر آر سي"

  • الثلاثاء 04, أغسطس 2020 03:45 م
شهد سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي رئيس مجلس إدارة شركة الاتحاد للقطارات، توقيع الشركة لاتفاقية التعاقد مع مجموعة "سي آر آر سي" المحدودة، لمضاعفة حجم أسطولها من عربات السكك الحديدية بمقدار 3 مرات.
الشارقة 24 - وام:

أعلنت شركة الاتحاد للقطارات المطور والمشغل لشبكة السكك الحديدية الوطنية في دولة الإمارات، مضاعفة حجم أسطولها من العربات بمقدار 3 مرات من خلال ترسية عقد تصنيع، وتوريد، وتشغيل عربات حديثة لشبكة السكك الحديدية، ليصل حجم أسطولها إلى أكثر من 1000 عربة، لخدمة الشبكة بالكامل، ما يمهد الطريق لأن يصبح النقل بالسكك الحديدية قطاعاً رئيسياً لشحن البضائع في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك بعد إنجاز المرحلة الثانية من الشبكة التي ستربط الدولة بأكملها. 

وشهد سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي رئيس مجلس إدارة شركة الاتحاد للقطارات، وصان يونغساي رئيس مجموعة "سي آر آر سي" المحدودة، عبر تقنية الاتصال المرئي عن بعد، توقيع الشركة لاتفاقية التعاقد مع مجموعة "سي آر آر سي" المحدودة، إحدى الشركات العالمية الرائدة في تقديم الحلول للتنمية المستدامة لصناعة السكك الحديدية، من قبل المهندس شادي ملك الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد للقطارات، ووانغ هونغواي، نائب رئيس شركة "سي آر آر سي يانغتسي المحدودة"، إحدى شركات مجموعة "سي آر آر سي" المحدودة، بحضور عدد من كبار المسؤولين في الشركتين. 

واطلع سموه على آخر مستجدات سير العمل في المشروع، واعتمد مجلس إدارة الشركة برئاسة سموه شراء أكثر من 800 عربة إضافية، لترتفع بذلك الطاقة الاستيعابية السنوية للنقل بالسكك الحديدية في الدولة إلى 59 مليون طن. 

وأوضح سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، أن شركة الاتحاد للقطارات تؤسس لشبكة سكك حديدية وطنية مستدامة، من شأنها أن تحدث تغييراً نوعياً في قطاع شحن البضائع والخدمات اللوجستية في دولة الإمارات العربية المتحدة. 

وذكر سموه قائلاً " شبكة السكك الحديدية الوطنية تدعم رؤية القيادة الرشيدة في النمو الاقتصادي والنقل المستدام، كونها وسيلة نقل جديدة ومتطورة وموثوقة، تم تصميمها لتلبية الاحتياجات الحالية والمستقبلية للعملاء، والقطاعات الصناعية ذات الصلة، ووفقاً لأحدث أنظمة النقل متعددة الوسائط، وسيتم تصنيع العربات خصيصاً وفقاً لمواصفات والمقاييس الخاصة بدول مجلس التعاون الخليجي، وستكون مزودة بأحدث أنظمة المكابح والإشارات والتحكم والاتصال والسلامة، بالإضافة إلى ملاءمتها للطبيعة الجغرافية والظروف المناخية المحلية في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة. 

ومن خلال مضاعفة حجم أسطول عرباتها 3 مرات، سترتفع سعة النقل السنوية للشبكة إلى 8 أضعاف، لتصل إلى 59 مليون طن سنوياً من البضائع، مثل نقل حاويات البضائع السائبة كالبتروكيماويات، والصلب الخام ومنتجاته، والحجر الجيري والأسمنت ومواد البناء، والنفايات الصناعية والمنزلية، والألمنيوم، والسلع الغذائية، والبضائع العامة، محلياً ودولياً. 

وسيوفر التنوع في أنواع العربات مرونة أكبر وقدرة عالية على نقل مختلف أحجام البضائع، وتواتر الجدول الزمني في النقل، الأمر الذي سيساهم في تقليل التكلفة وزيادة كفاءة العمليات اللوجستية للعملاء ومستخدمي الشبكة ليصبحوا أكثر نجاحاً تجارياً. 

بالإضافة إلى ذلك، سيساهم النقل بالسكك الحديدية إلى تقليل ازدحام الشاحنات على الطرق، والتي تعتبر الوسيلة الوحيدة للشحن في الوقت الحالي. 

ويسير العمل في المرحلة الثانية بوتيرة سريعة بعدما قامت شركة الاتحاد للقطارات بترسية جميع عقود الأعمال الإنشائية والمدنية، ومحطات الشحن، والمركز الرئيسي للتشغيل والصيانة مع اعتماد تصميم المبنى الإداري للمركز، بالإضافة إلى تدشين أعمال بناء مسارات السكك الحديدية للمرحلة الثانية، وزيادة حجم أسطول قاطرات الشبكة 6 أضعاف. 

وعند اكتمالها ستمتد المرحلة الثانية على مسافة 605 كيلومترات من الغويفات على حدود دولة الإمارات العربية المتحدة مع المملكة العربية السعودية إلى الفجيرة وخورفكان على الساحل الشرقي للدولة، وستربط ميناء جبل علي في دبي، وميناء خليفة ومدينة أبوظبي الصناعية "أيكاد" في منطقة مصفح بأبوظبي، وميناء الفجيرة، بالمرحلة الأولى من الشبكة في الرويس ولتقوم فعلياً بربط أهم الموانئ الرئيسية بنقاط التصنيع والإنتاج في الدولة مع توفير الشحن بالسكك الحديدية مع دول مجلس التعاون الخليجي.