مبدأ الإعالة في الحصص يرسخ قيم الإمارات

"المعاشات" تختتم حملتها التوعوية بأهمية التكافل الاجتماعي

  • الإثنين 30, مارس 2020 03:40 م
  • "المعاشات" تختتم حملتها التوعوية بأهمية التكافل الاجتماعي
اختتمت الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية، حملتها للتوعية بأهمية التكافل الاجتماعي في تعزيز سبل الرعاية الاجتماعية، تحت شعار " تكافلنا يصنع حاضرنا ويؤمن مستقبلنا"، مؤكدة أن توزيع حصص المعاش على المستحقين وفق مبدأ الإعالة، يرسّخ قيم التكافل التي يتمتع بها مجتمع الإمارات.
الشارقة 24 – وام:

أوضحت الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية، أن توزيع حصص المعاش على المستحقين وفق مبدأ الإعالة يرسخ قيم التكافل التي يتمتع بها مجتمع الإمارات، حيث توزع هذه الحصص لمن كان يعيلهم المؤمن عليه أو صاحب المعاش أثناء حياته.

جاء ذلك في ختام حملتها للتوعية بأهمية التكافل الاجتماعي في تعزيز سبل الرعاية الاجتماعية والتي حملت شعار " تكافلنا يصنع حاضرنا ويؤمن مستقبلنا".

وبيّنت حنان السهلاوي المدير التنفيذي لقطاع المعاشات بالهيئة، أن المعاش التقاعدي لا يعد إرثاً شرعياً، حيث يخضع في توزيعه لأحكام قانون المعاشات، الذي توسع في مد مظلة الحماية التأمينية، لتشمل كل من كان يعيلهم صاحب المعاش حال حياته، ويمتد توزيع الحصص إلى الأبناء والأرامل والأخوة والأخوات والوالدين، حتى لو كانوا لا يتمتعون بجنسية الدولة أو مقيمين خارجها.

وأضافت أن هناك صوراً أخرى من صور التكافل الاجتماعي في القانون، ومنها التعويضات التي يقرها القانون كأحد المزايا المهمة، حيث قضى القانون بصرف مبلغ يعادل المعاش المستحق لصاحب المعاش عن شهر الوفاة والأشهر الثلاثة التالية لمن كان يعليهم صاحب المعاش حال حياته، ويتم هذا الصرف مرة واحدة عند الوفاة، ويعتبر هذا المبلغ منحة لا ترد ولا يجوز الحجز عليها وفاءً لأي دين كما أنها معفاة من الضرائب والرسوم بجميع أنواعها.