بمشاركة 30 من رؤساء أهم وأكبر الشركات

محمد بن زايد يحضر جانباً من ملتقى أبوظبي الـ 4 للرؤساء التنفيذيين

  • الأحد 10, نوفمبر 2019 04:17 م
حضر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة جانباً من فعاليات ملتقى أبوظبي الرابع للرؤساء التنفيذيين الذي عقد الأحد، بمشاركة 30 من رؤساء أهم و أكبر شركات النفط و الغاز و البتروكيماويات على مستوى العالم.
الشارقة 24 - وام:

حضر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة جانباً من فعاليات ملتقى أبوظبي الرابع للرؤساء التنفيذيين الذي عقد الأحد، بمشاركة 30 من رؤساء أهم و أكبر شركات النفط و الغاز و البتروكيماويات على مستوى العالم لمناقشة الدور الرئيسي الذي يلعبه النفط والغاز في الاقتصاد العالمي، في ظل المتغيرات التي يمر بها.

وقد رحب سموه بالرؤساء التنفيذيين في الملتقى وأكد أهمية مبادرة أدنوك في استضافة كبار المسؤولين في قطاع الطاقة عشية معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول "أديبك 2019" ما يعزز من موقع دولة الإمارات ودورها ومساهمتها في العمل على استشراف مستقبل الطاقة على المستوى العالمي، معربا عن أمله في أن تسهم حوارات ومناقشات الملتقى في دفع عجلة نمو قطاع النفط والغاز العالميين.

يأتي الاجتماع تلبية لدعوة من معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة "الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" ومجموعة شركاتها".

وجرى انعقاد الملتقى وفق مبدأ "الطاولة المستديرة" وقواعد "تشاتام هاوس" بغرض تعزيز شفافية النقاش وإجراء حوار رفيع المستوى حول التضافر الأمثل بين التقنيات الحديثة والكوادر البشرية والشراكات كعوامل أساسية لتلبية الطلب العالمي على الطاقة وتحقيق نمو اقتصادي مستدام.

وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر: "نثمن عاليا رؤية ودعم سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، فمن خلال توجيهات ومتابعة القيادة، أصبحت أبوظبي مركزاً عالمياً أساسياً للطاقة والتطورات المرتبطة بها، ومع تسارع تأثيرات الثورة الصناعية الرابعة، يشهد قطاع النفط والغاز تحولات وتغيرات كبيرة في مراكز النمو والطلب على الطاقة ويتيح "ملتقى أبوظبي للرؤساء التنفيذيين" منصة مثالية لإجراء حوار شفاف ومفتوح وموسع حول هذه المتغيرات، وكذلك حول الدور المفصلي لقطاع النفط والغاز في تمكين النمو الاقتصادي باعتباره مكونا رئيسيا ضمن مزيج الطاقة العالمي".

وأضاف معاليه: "تناولت النقاشات اليوم مجموعة من المواضيع المهمة، بما فيها كيفية تلبية الطلب المتزايد على الطاقة مع خفض الانبعاثات الضارة بالبيئة، وتطبيقات التقنيات الحديثة، وتمكين الكوادر البشرية، ونماذج العمل المستدام، والاستفادة من الشراكات".

من جانبه، قال الدكتور دانييل يرغن، الخبير الاقتصادي العالمي الحائز على جائزة بوليتزر نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة "آي إتش إس ماركيت"، الذي أدار الحوار خلال الملتقى: "فيما تتنامى احتياجات العالم لموارد الطاقة، وفر هذا الحدث فرصة مهمة لمناقشة مساهمة قطاع النفط والبتروكيماويات في بناء مستقبل مستدام للطاقة.. كما ركز على حاجة القطاع لتطوير الكفاءات المستقبلية المطلوبة في العصر الرقمي".