يشارك فيها 4000 متسابق

إطلاق النسخة السادسة من "مسابقات الذكاء الاصطناعي" بمدارس الدولة

  • الثلاثاء 17, سبتمبر 2019 07:56 م
في إطار تعزيز التنافس في مجال الروبوت والذكاء الاصطناعي، أطلقت وزارة التربية والتعليم النسخة السادسة من مبادرة سلسلة مسابقات الذكاء الاصطناعي والروبوت لعام 2019-2020 والتي من المتوقع أن يشارك فيها 4000 متسابق من مختلف المراحل التعليمية من طلبة المدرسة الإماراتية والمدارس الخاصة على مستوى الدولة.
الشارقة 24 - وام:

أطلقت وزارة التربية والتعليم النسخة السادسة من مبادرة سلسلة مسابقات الذكاء الاصطناعي والروبوت لعام 2019-2020 والتي من المتوقع أن يشارك فيها 4000 متسابق من مختلف المراحل التعليمية من طلبة المدرسة الإماراتية والمدارس الخاصة على مستوى الدولة.

وتهدف المبادرة إلى تفعيل مختبرات الروبوت وتعزيز التنافس في مجال الروبوت والذكاء الاصطناعي ورفع مستوى وحجم المشاركة العالمية في مجال المهارات المتقدمة والتنافسية الدولية.

وتضم السلسلة حزمة من المسابقات الوطنية والعالمية في مجالات البرمجة والروبوت والابتكار التقني، والتي تؤهل الفائزين لتمثيل دولة الإمارات في عشر مسابقات دولية تعقد على مدار العام في كل من جمهورية مصر العربية والولايات المتحدة الأميركية وجمهورية التشيك وفرنسا وسنغافورة، حيث تنقسم سلسلة المسابقات إلى ثلاثة مجالات رئيسة : مسابقات الروبوت، وهي مجموعة من المسابقات التي تهتم بتنمية مهارات الطلبة في مجالات التصميم التكنولوجي والهندسة الميكانيكية والإلكترونية، ومسابقات المبرمج الصغير، وهي مجموعة من المسابقات التي تركز على إكساب الطلبة مهارات البرمجة وحل المشكلات بما يتناسب مع المراحل الدراسية المختلفة، ومسابقات الإبداع التقني، وهي مجموعة من المسابقات التي تُزوِّد الطلبة بمهارات التفكير الإبداعي وإكسابهم مهارات التفكير المنطقي وخطوات المنهج العلمي في الابداع والابتكار التقني.

وتبدأ الوزارة فعاليات النسخة السادسة من السلسة بفتح باب التسجيل للمشاركين في المنافسات ابتداءً من شهر سبتمبر الجاري، والتي تُختتَم بالبطولة الوطنية في الفترة من 23-25 فبراير 2020 بمركز أبوظبي الوطني للمعارض. ومن المقرر أن تُنظِّم الوزارة خلال الشهور المقبلة عدداً من اللقاءات التعريفية يتم من خلالها شرح وتوضيح قواعد المسابقات وشروطها والجدول الزمني والمكاني لكل من التدريب والتصفيات، وذلك تمهيداً للمشاركة في البطولة الوطنية في أبوظبي، والتي ستثمر عن تشكيل فرق وطنية تمثل الدولة في عدد من البطولات الدولية .

وقالت سعادة الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي، الوكيل المساعد لقطاع الرعاية والأنشطة في وزارة التربية والتعليم، " أصبحت تقنيات الذكاء الاصطناعي والروبوت والبرمجة من أهم سمات المجتمعات الحديثة، وشهدنا حضورهم وتطبيقاتهم في العديد من مناحي الحياة اليومية، ونحن في الوزارة حريصون على تزويد طلبتنا بكافة علوم ومعارف العصر وفتح آفاق التعلم والإبداع أمام عقولهم، وقد سعدنا بمخرجات النسخة الخامسة من المبادرة وبالقدر الكبير من المهارات التقنية التي حازها طلبتنا خلال مشاركتهم بفعالياتها في العام السابق." وتتألف سلسلة مسابقات الذكاء الاصطناعي والروبوت من 24 مسابقة فرعية.