بتكلفة 300 مليون درهم

حميد النعيمي يفتتح "المستشفى السعودي الألماني" في عجمان

  • الإثنين 15, أبريل 2019 04:55 م
دشن صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، الاثنين، المستشفى السعودي الألماني، الذي يعتبر ثالث مرافق الرعاية الصحية في دولة الإمارات، بتكلفة إجمالية بلغت 300 مليون درهم.
الشارقة 24 – وام:

افتتح صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، الاثنين، المستشفى السعودي الألماني، الذي يعتبر ثالث مرافق الرعاية الصحية في دولة الإمارات بعد افتتاح اثنين في دبي والشارقة، والعاشر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بتكلفة إجمالية بلغت 300 مليون درهم، ويمتد على مساحة تزيد عن 41 ألف متر مربع، تتيح له التوسع أفقياً وعمودياً، بهدف تنويع خدمات الرعاية الصحية المقدمة للمواطنين والمقيمين.

ويعد المستشفى الجديد واحداً من أكبر المستشفيات في إمارة عجمان والذي سيقدم مجموعة من أفضل المرافق الخاصة بخدمات عالية الجودة للرعاية الصحية والأساسية والعناية المركزة.

وسيسهم "المستشفى السعودي الألماني – عجمان" في تقديم الاحتياجات الطبية والجراحية للمواطنين والمقيمين عبر تزويدهم بمجموعة من أحدث التقنيات والمرافق الطبية فائقة التطور، حيث يندرج المستشفى ضمن إطار مرحلة التوسع الأولى للمجموعة في المنطقة، وسيضم خلال وقت لاحق مراكز للتميز وكليات طبية ومرافق لسكن الموظفين وسيصبح جزءاً من مدينة البترجي الطبية.

وبدأت مراسم افتتاح المستشفى السعودي الألماني عند وصول موكب صاحب السمو حاكم عجمان، إلى مقر المستشفى، بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية إيذاناً بافتتاح المستشفى الجديد، ثم تجول سموه يرافقه المهندس صبحي بترجي رئيس ومؤسس "مجموعة مستشفيات السعودي الألماني" بأقسام وأجنحة والعيادات المختلفة في المستشفى، مطلعاً على أحدث الأجهزة الطبية والعلاجية التي تضمها والأجنحة والعيادات العلاجية.

واستمع سموه من الأطباء والقائمين والمسؤولين عن أقسام المستشفى إلى شرح واف حول أداء وأهمية كل قسم وما يقدمه من خدمات علاجية للمراجعين، وما يحتويه من معدات وأجهزة حديثة وفرتها المجموعة لخدمة المرضى الذين كانوا يضطرون للسفر للخارج للعلاج، ومتابعة لحالاتهم المرضية التي تحتاج رعاية خاصة.

كما استمع سموه والحضور إلى المهام الواجب تنفيذها في هذه الأجنحة ودورها في مساعدة الاطباء لمعرفة أفضل السبل العلاجية للمرض وذلك من خلال ما تحتويه من أجهزة طبية وتكنولوجية وتقنية غاية في الدقة يمكن من خلالها التعرف على ما يعاني منه المريض.

وتفقد سموه أيضاً مختلف أرجاء المستشفى والذي وتبلغ القدرة الاستيعابية له 200 سرير، ما يجعله الأكبر من نوعه في الإمارة، في حين تتيح له بنيته التحتية وقدرته الاستيعابية على مضاعفة هذا العدد عند الحاجة، كما يضم المستشفى 25 سريراً للعناية المركزة، ومختبراً فائق التطور للقسطرة والذي يغطي مختلف التخصصات الوعائية والدماغية والقلبية، و46 عيادة تخصصية، و7 وحدات للعناية القلبية المركزة، و12 وحدة للرعاية الحرجة للأطفال، و9 وحدات للرعاية الحرجة لحديثي الولادة، إلى جانب قسم الإسعاف الذي يعمل على مدار الساعة.

ويضم قسم العمليات الجراحية للمستشفى 4 غرف للعمليات، و6 وحدات تعافي، و9 وحدات للعناية المركزة وغرفتين للعزل كما يوفر المستشفى مجموعة واسعة من الخدمات التخصصية بما في ذلك جراحة القلب المفتوح وعلاج الأورام وجراحة المخ والأعصاب وجراحة الأنف والأذن والحنجرة وجراحة الوجه والفكين ومراكز إخصاب ورعاية الحوامل وقسم أطفال الأنابيب وجراحات المنظار والليزر وإدارة حالات مرضى الصدمات وغيرها.

وتجول سموه والحضور في قسم الطوارئ والحوادث والعناية المركزة وقسم دخول المرضى للعمليات والتنويم وقسم المناظير وغرفة العمليات الرئيسية ووحدة الإقامة والتمريض وكبار الشخصيات وقسم الرنين المغناطيسي والأشعة المقطعية وتصوير الاوعية الدموية والعيادات الباطنية ومركز طب القلب ومركز جراحة العظام وغيرها من العيادات، حيث استمع سموه من المسؤولين على هذه الوحدات والمراكز والعيادات إلى شرح واف حول دورها وأهميتها في علاج المرضى من خلال ما يتوفر فيها من أحدث الأجهزة الطبية.

وأكد صاحب السمو حاكم عجمان عقب الانتهاء من مراسم حفل الافتتاح، أن ما تقدمه المستشفيات الحكومية أو الخاصة في دولة الإمارات من خدمات صحية وعناية فائقة ومتابعة متواصلة مع المرضى من أجل الاطمئنان على حالتهم الصحية وتقديم الارشادات والنصائح الطبية لهم، يتفوق على مستشفيات عالمية والدليل على ذلك التطور السريع الذي يشهده القطاع الصحي في الدولة وجذب أفضل الخبراء والمتخصصين في هذا المجال.

وأشاد سموه بالقيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات الذين يولون اهتماماً كبيراً ويساندون ويباركون كل مبادرة وخطة استراتيجية تخدم تطوير القطاع الحكومي والخاص في تنمية المجال الصحي ويدعمون تنفيذ أي مشاريع صحية خاصة كبناء المستشفيات والجامعات الصحية الخاصة ويحرصون على تنفيذ برامج عملية يكون تدريب الكوادر الوطنية الهدف الأساسي لاكتسابهم الخبرة المطلوبة والاستفادة منها في المستقبل لقيادة العمل الصحي والطبي في دولة الإمارات.

وقال سموه إن دولة الإمارات أصبحت من الدول الجاذبة للاستثمار في الميادين كافة خاصة الطبية والصحية والتعليمية، مشيراً إلى أن الفضل في ذلك يرجع للدعم الذي يحظى به المستثمرون في هذا الشأن من القيادة الرشيدة للدولة والتي لا تدخر جهدا في سبيل تسهيل وتحفيز رجال الأعمال الإماراتيين وغيرهم من العرب لتنفيذ وبناء المجمعات والمستشفيات والمراكز الطبية.

حضر حفل الافتتاح الشيخ أحمد بن حميد النعيمي ممثل صاحب السمو حاكم عجمان للشؤون الإدارية والمالية، والشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط، ومعالي الشيخ الدكتور ماجد بن سعيد النعيمي رئيس ديوان صاحب السمو حاكم عجمان، والشيخ صقر بن راشد النعيمي، ومعالي عبد الرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، وسعادة عبد الله أمين الشرفاء المستشار في ديوان الحاكم، وسعادة طارق بن غليطة مدير مكتب صاحب السمو حاكم عجمان، وسعادة يوسف محمد النعيمي مدير عام التشريفات والضيافة، والمهندس صبحي بترجي رئيس ومؤسس "مجموعة مستشفيات السعودي الألماني"، وعدد من رؤساء ومديري الدوائر الحكومية ومسؤولي وزارة الصحة، ومن ممثلي شركات المعدات الطبية وإدارة المستشفيات في الدولة وكبار المسؤولين.