بدورتها الـ 12

منصور بن زايد يُكرم الفائزين بجائزة خليفة التربوية

  • الإثنين 15, أبريل 2019 04:12 م
كرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة التربوية، الاثنين، في فندق قصر الإمارات، الفائزين بالجائزة في دورتها الـ 12 "2018 – 2019"، على مستوى الدولة والوطن العربي.
الشارقة 24 - وام:

كرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة التربوية، الاثنين، في فندق قصر الإمارات، الفائزين بالجائزة في دورتها الـ 12 "2018 – 2019"، على مستوى الدولة والوطن العربي.

وأعلن سموه خلال الحفل عن إطلاق "جائزة خليفة العالمية للتعليم المبكر"، ضمن مجالات جائزة خليفة التربوية في دورتها القادمة، كجائزة عالمية تهدف إلى دعم وتشجيع الأبحاث والدراسات، إضافةً إلى أفضل الممارسات والابتكارات، ونشر ثقافة التميز والابداع في مجال التعليم المبكر، بالإضافة إلى تكريم الشيخة عزة بنت عبد الله النعيمي مديرة مؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية بعجمان، الفائزة بجائزة الشخصية التربوية الاعتبارية للدورة الـ 12، تقديراً لإسهاماتها في دفع مسيرة النهوض بالتعليم، مع تكريم 4 أسر إماراتية متميزة.

وأكد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، في كلمته خلال حضور ورعاية سموه لحفل جائزة خليفة التربوية، أن الجائزة تكتسب قوتها وقيمتها من الاسم الذي تحمله، اسم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، الذي يولي اهتماماً ودعماً كبيرين لمسيرة التعليم في الدولة، إيماناً منه بأن التعليم هو قاطرة التنمية الوطنية لتحقيق أهداف "أجندة مئوية الإمارات 2071"، بما يعزّز نهضة الوطن وريادته في المجالات كافة.

وأشار سموه إلى أن قطاع التعليم في دولتنا يحظى بكلّ الاهتمام والدعم أيضاً من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد، حكام الإمارات.

وقال سموه: "إذا كنا نتحدّث اليوم عن مسيرة التعليم ونهضته وتقدّمه، فإنه تحضرني مقولة لباني نهضة الإمارات المغفور له، الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيّب الله ثراه"، وهي: "إن رصيد أيّ أمة متقدمة هو أبناؤها المتعلمون، وأن تقدم الشعوب والأمم إنما يقاس بمستوى التعليم وانتشاره"، تلك المقولة التي أصبحت نبراساً ومنهاج عمل وحياة لجميع أبناء الإمارات منذ سنة 1971 حتى وقتنا الحاضر".

وأضاف سموه: "لقد كان الوالد المؤسّس "طيّب الله ثراه" أشدَّ الناس اهتماماً بتشييد الصروح التعليمية في داخل الدولة وخارجها، ونحن اليوم نحصد ما غرسه "زايد الخير"، بتكريم حملة العلم والمعرفة الفائزين بالدورة الـ 12 من "جائزة خليفة التربوية"، الذين جسّدوا بعزيمة وإصرار مقولة الوالد المؤسّس، وأسهموا في دعم المبادرات التي تُثري العملية التعليمية والميدان التربوي، لبناء جيل عربي مزوّد بالعلم والمعرفة، وقادر على العطاء وخدمة الأوطان".

وقال سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان: "إنَّنا نفخر في الإمارات بما تحقّق من منجزات عالمية في قطاع التعليم، الذي يمثّل ركيزة أساسية في مسيرة النهضة الحضارية والتنموية للدولة، التي تحتفي بعام التسامح، ومن هنا، فإننا نقدّر كل جهد بنّاءٍ لدفع مسيرة التعليم إلى الأمام؛ ترسيخًا لقيم التعايش والتسامح والسلام، كما نقدّر إسهامات جميع المشاركين في الجائزة، ويسعدنا أن نهنئ الفائزين بالدورة الـ 12، متمنين لهم دوام التقدّم والتوفيق".

وكانت فعاليات الحفل قد بدأت بوصول سمو راعي الحفل، وتلا الطالب عبد الرحمن العامري من مدرسة الاتحاد بوزارة التربية والتعليم بأبوظبي، آيات بينات من القرآن الكريم، ثم كرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان الفائزين بالجائزة في دورتها الـ 12 من داخل الدولة وعلى مستوى الوطن العربي.

حضر الحفل معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، ومعالي أحمد جمعة الزعابي وزير شؤون المجلس الأعلى للاتحاد، ومعالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، ومعالي جميلة بنت سالم مصبح المهيري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، ومعالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي وزير دولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة، واللواء الشيخ محمد بن طحنون آل نهيان، مدير قطاع شؤون الأمن والمنافذ.