منوهةً المسافرين بالتواجد مبكراً

"طيران الإمارات" تنفذ خطط سفر سلسة خلال صيانة المدرج الجنوبي

  • الإثنين 15, أبريل 2019 01:21 م
  • "طيران الإمارات" تنفذ خطط سفر سلسة خلال صيانة المدرج الجنوبي
تزامناً مع أعمال صيانة المدرج الجنوبي بمطار دبي الدولي، بدأت طيران الإمارات تنفيذ الخطط التي أعدتها لزيادة الكفاءة التشغيلية في المطار، بهدف توفير تجربة سلسة للعملاء المغادرين والعابرين، منوهةً المسافرين بالتواجد مبكراً.
الشارقة 24 – وام:

بدأت طيران الإمارات تنفيذ الخطط التي أعدتها لزيادة الكفاءة التشغيلية في مطار دبي الدولي، مع انطلاق أعمال صيانة المدرج الجنوبي، وتوفير تجربة سلسة للعملاء المغادرين والعابرين عبر دبي.
وسيستمر إغلاق المدرج الجنوبي لمطار دبي الدولي حتى 30 مايو المقبل.

ويعد الأداء في الوقت المحدد عاملاً رئيساً لضمان عمليات سلسة وتجربة عملاء متسقة على الأرض وفي الأجواء، ويحظى اليوم بأهمية أكبر مع استخدام مدرج واحد في المطار للرحلات الجوية، ويتمثل أحد الأهداف الرئيسة لطيران الإمارات خلال هذه الفترة في العمل على ضمان عدم تأخر الرحلات في دبي وعبر شبكة خطوطها العالمية.

وتحرص الناقلة على التواصل أكثر مع عملائها خلال هذه الفترة عبر عدة القنوات لاطلاعهم بدقة على حالة رحلاتهم.

ونصحت طيران الإمارات المسافرين عبر مطار دبي الدولي بالوصول المبكر إلى المطار خلال فترة إغلاق المدرج الجنوبي، وأن يضعوا في اعتبارهم الوقت المطلوب لإنهاء إجراءات السفر والإجراءات الأمنية والوصول إلى البوابات.

ولفتت الناقلة نظر المسافرين بضرورة الوصول والتواجد في المطار قبل 3 ساعات على الأقل من موعد إقلاع الرحلة، كما يمكنهم أن يقوموا بإنهاء إجراءات السفر قبل 24 ساعة، منوهةً أنه يمكن للعملاء إنجاز إجراءات سفرهم من أجهزتهم المكتبية أو المحمولة خلال الفترة من 48 ساعة حتى 90 دقيقة قبل موعد مغادرة الرحلة.

وأوضحت الناقلة أنه بعد إنهاء إجراءات السفر، ينصح الركاب بالحضور إلى بوابات الصعود إلى الطائرات في الوقت المحدد وتفتح البوابات قبل 90 دقيقة من موعد إقلاع الرحلات الطويلة ومددت الناقلة توقيت فتح بوابات الرحلات القصيرة إلى 75 دقيقة بدلاً من 60 دقيقة، لإتاحة مزيد من الوقت أمام الركاب للالتحاق برحلاتهم.

وتفتح بوابات الصعود إلى الطائرة قبل 120 دقيقة من موعد إقلاع الرحلات إلى الولايات المتحدة الأميركية، وتغلق البوابات قبل 20 دقيقة من الموعد المحدد ولن يتمكن الركاب المتأخرون من الصعود إلى الطائرات لضمان إقلاع الرحلات في مواعيدها.