تحت شعار "180 درجة نحو التغيير الإيجابي"

الجامعة القاسمية تنظم معسكراً ثقافياً لطالباتها المقيمات في السكن

  • الأربعاء 29, يوليو 2020 12:23 م
  • الجامعة القاسمية تنظم معسكراً ثقافياً لطالباتها المقيمات في السكن
  • الجامعة القاسمية تنظم معسكراً ثقافياً لطالباتها المقيمات في السكن
التالي السابق
تنظم الجامعة القاسمية، المعسكر الصيفي السنوي تحت شعار"180 درجة نحو التغيير الإيجابي وتطوير المهارات" والذي سيستمر حتى منتصف شهر أغسطس.
الشارقة 24:

انطلقت فعاليات الدورة الأولى للمعسكر الصيفي السنوي تحت شعار"180 درجة نحو التغيير الإيجابي وتطوير المهارات" الذي تنظمه عمادة شؤون الطالبات في الجامعة القاسمية والذي سيستمر حتى منتصف شهر أغسطس.

ويأتي تنظيم فعاليات الدورة الأولى للمعسكر المخصص للطالبات بهدف استثمار أوقات الطالبات خلال العطلة الصيفية وملء أوقات فراغهن في أمور تعود عليهن بالنفع والفائدة في تنمية قدراتهن ومواهبهن، فضلاً عن تطوير مهاراتهن الشخصية والقيادية وتعزيز قدرات التواصل والإبداع والعمل الجماعي لديهن.

ويتضمن البرنامج عدة مجالات منها التقنية والمهنية والترفيهية والتطويرية والتثقيفية والإبداعية وتتعامل معها الطالبات، وفقاً لميولهن ورغباتهن من خلال مجموعة من المناشط والبرامج المتنوعة والدورات التي تهدف إلى تطوير الموهبة والإبداع ينفذها متخصصون من جهات ومؤسسات مختلفة، ومن ضمن الفعاليات يوم ترفيهي رياضي يهدف لكسر الروتين وتنمية اللياقة البدنية ورفع كفاءتهن من خلال ألعاب ترفيهية إلى جانب بعض الرياضات البدنية.

كما يهدف المعسكر إلى نشر الوعي بأهمية الاستقرار النفسي وتقوية وبناء شخصية الطالبة الجامعية من خلال ورشة عمل بعنوان "كيف تكوني نجمة".

ولم يغفل البرنامج عن الجانب الصحي من خلال جلسات يوغا أسبوعية لراحة جسدية وذهنية بالإضافة إلى العناية بالبشرة والشعر من خلال ورشة عمل "كوني جميلة"، ولتعريف الطالبات بأساليب التغذية السليمة للحصول على القوام الرشيق ولبناء جسم صحي متكامل فقد تطرقت أخصائية التغذية والحميات في ورشة (التغذية الصحية المتكاملة) إلى كيفية إعداد الوجبات الصحية وكيفية حساب السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم ليبقى سليماً بعيداً عن السمنة.

ومن ضمن البرنامج أيضاً "دورة في الزراعة الداخلية" وتهدف إلى تعريف الطالبات بأساليب الزراعة المنزلية وأهمية الزهور والنباتات في التخفيف من ضغوطات الحياة اليومية إضافة إلى منظرها الجمالي.

أما بالنسبة للجانب الإبداعي فهناك عدة ورش جرى تنظيمها ومنها ورشة صنع الشموع المعطرة وورشة صناعة الأساور اليدوية والإكسسوارات وورشة التصميم على الفوتوشوب والآي موفي.

أما في احتفالية عيد الأضحى المبارك التي تجسد فرحة المسلمين وبهجتهم بهذا اليوم المبارك فمن المقرر أن يتم توزيع الحلوى وتبادل التهاني وتعريف الطالبات بعادات دولة الإمارات في العيد وطريقة الاحتفال حتى تشعر طالبات الجامعة بأنهن في بلدهن وبين أسرهن وتضرب الإمارات أروع الأمثلة في التسامح والتعايش بين الشعوب.

ولإشعال فتيل التنافس بين الطالبات هناك العديد من المسابقات الثقافية التي تندرج في فعاليات المعسكر ومنها "فكر وأربح" لتحفيز الطالبات على التعلم والبحث والدراسة مما يترك أثرا إيجابيا على التعلم والإبداع.

ويتخلل البرنامج عرض لبعض الأفلام المنتقاة جيدا سواء اجتماعية أو كوميدية لكسر الروتين والشعور بالمرح والسعادة بالإضافة إلى تعلم لغة جديدة والتعرف على ثقافة الشعوب وتوصيل رسالة ونشر الوعي.

وما يميز المعسكر شموليته لندوة بعنوان "رحلتي إلى القمة" يتحدث فيها أحد المختصين والمتميزين عن قصة نجاحه وكيف خطط لأهدافه حتى وصل إلى ما هو عليه علاوة على تنظيم "دورة شطرنج" تقدمها مدربة متخصصة للطالبات لينتهي المطاف ببطولة على مستوى السكن الداخلي.

ومن المقرر أن يتضمن المعسكر تنظيم حفلاً ختامياً سيهدف إلى عرض مواهب الطالبات من كافة الجنسيات بالإضافة إلى فقرة "تعرف على ثقافة بلدي" تقوم الطالبات بعرض الزي التقليدي لبلادهن بالإضافة إلى التعريف بالعادات والتقاليد والأكل واللغة لتضرب الجامعة أروع الأمثلة في التسامح والتعايش والتسامح على أرض الإمارات الحبيبة.

وأكد الأستاذ الدكتور رشاد سالم مدير الجامعة القاسمية، حرص الجامعة على توجيه البرامج والفعاليات التي تفيد الطالبات المقيمات في السكن الداخلي لاسيما وأن الفترة الحالية هي فترة إجازة ومناسبة لتمضية أوقاتهن بشكل مفيد ونافع.

وأشار الأستاذ الدكتور رشاد سالم مدير الجامعة القاسمية إلى أن المعسكر يشكل ركيزة هامة تنشدها الجامعة لإفادة الطالبات في السكن بباقة متنوعة من البرامج النوعية التي تكسبهن المهارات وتدخل عليهم الفائدة والسعادة.

ودعا مدير الجامعة الطالبات إلى الاستفادة بشكل كبير من تلك البرامج الثرية التي أعدتها عمادة شؤون الطالبات وحرصت فيها على التنوع ليكون السكن الداخلي مساحة للابداع والتميز والترفيه واكتساب المعلومات المختلفة وبيئة لممارسة الأنشطة والبرامج المتنوعة.