بحضور 200 شخص

جامعة الشارقة تنظم جلسة بعنوان "الشباب والبحث العلمي"

  • الثلاثاء 14, يوليو 2020 12:08 م
نظمت اللجنة التنفيذية لرابطة الخريجين بجامعة الشارقة في دورتها الخامسة الجلسة الشبابية الأولى بعنوان "الشباب والبحث العلمي" عبر تقنيات التواصل عن بعد، بحضور قرابة 200 شخص من الطلبة والإداريين وأعضاء هيئة التدريس.
الشارقة 24:

تحت رعاية وحضور سعادة الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة، نظمت اللجنة التنفيذية لرابطة الخريجين في دورتها الخامسة الجلسة الشبابية الأولى بعنوان "الشباب والبحث العلمي" عبر تقنيات التواصل عن بعد، بحضور قرابة 200 شخص من الطلبة والإداريين وأعضاء هيئة التدريس.

في بداية الجلسة تم عرض فيلم قصير من إعداد المركز الإعلامي بالجامعة بعنوان "الشباب والبحث العلمي" سُلِّط فيه الضوء على الإمكانيات الهائلة التي تمتلكها الجامعة في مجال البحث العلمي من مختبرات ومعدات وبنى تحتية وكوادر بشرية.

بعدها استهل مدير الجامعة الجلسة الشبابية بإلقاء كلمته التي رفع في بدايتها خالص التعازي إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في وفاة المغفور له الشيخ أحمد بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة، كما نقل مدير الجامعة تحيات صاحب السمو رئيس الجامعة للحضور وتشجيع سموه الدائم للسعي الحثيث في مجال البحث العلمي، وتأكيد سموه على أن الشباب قادر على أن يلبي متطلبات البحث العلمي محلياً وعالمياً، حيث أن سموه قدم دعماً مادياً ولوجستياً للمجموعات البحثية والعلماء والمتخصصين في الجامعة.

وأشار النعيمي إلى أن مقياس تطور الأمم يكمن في تطور البحث العلمي في شتى المجالات، كما نوه إلى ضرورة الاهتمام بالبحث العلمي المرتبط ارتباطاً كاملاً بالتعليم، بعد ذلك استعرض مجموعة من الشرائح التقديمية التي تبرز دور واحة الشارقة للتكنولوجيا والابتكار التابعة لجامعة الشارقة في احتضان البحوث العلمية الخاصة بالطلبة والخريجين وأعضاء الهيئة التدريسية والعلماء، واستعرض أيضاً جداول إحصائية تظهر تطور جامعة الشارقة في السنوات الخمس الأخيرة في مجال البحث العلمي مقارنةً بنظيراتها من الجامعات في الدولة، حيث أن هناك 2100 طالب دراسات عليا ساهموا في تطور البحث العلمي في تلك الفترة، كما استعرض تضاعف أعداد البحوث العلمية المسجلة ضمن قاعدة بيانات البحث العلمي SCOPUS والمقدمة من الكليات العلمية بالجامعة، وهذا يشير إلى ارتفاع معدل نتائج الأبحاث المقدمة من الجامعة، وأوضح أن تعاون الجامعة مع الجامعات العالمية في مجال نشر البحوث العلمية وتوقيع اتفاقيات التعاون المشترك أسهم بشكل كبير في تطور البحث العلمي، وأكد على أن الجامعة تتطلع دائماً لدعم وتحفيز طلبة الدراسات العليا في مجال البحث العلمي، وأنهى كلمته بتوجيه الشكر لرابطة الخريجين على تنظيمهم هذه الجلسة التي ستفتح آفاقاً جديدة للخريجين.

بعد ذلك قدم الأستاذ الدكتور معمر بالطيب نائب مدير الجامعة لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا عرضاً تقديمياً في الجلسة الأولى بدأ بعرض نبذة عن ضرورة البحث العلمي لكل أفراد المجتمع في مختلف ميادين تخصصاتهم، كما تطرق للحديث عن عدة محاور، منها، الصعوبات والتحديات التي تواجه الباحثين، ومستقبل البحوث في الجامعة، وإنجازات مكتب نائب مدير الجامعة لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا، كما تحدث عن ثلاثة معاهد بحثية والمجموعات البحثية والمرافق الأساسية والمراكز البحثية، كما قدم أفكاراً وخططاً لتطوير الأداء والإشراف على طلبة الدراسات العليا، وتحدث عن امتلاك الجامعة لمكتب نقل التكنولوجيا الذي يعنى بحفظ حقوق الملكية الفكرية لكل الاختراعات التي يتوصل إليها الطلبة أو الموظفين، واستعرض المجلات العلمية التي تصدر من جامعة الشارقة ومساهمات البحث العلمي وأثره.

ثم قدم الأستاذ الدكتور قتيبة حميد نائب مدير الجامعة لشؤون الكليات الطبية والعلوم الصحية وعميد كلية الطب، عرضاً تقديمياً في الجلسة الثانية بدأها بطرح سؤالين على الحضور، الأول ماذا أحتاج لأصبح باحثاً؟ والثاني لماذا يجب أن أهتم بالبحث العلمي؟، وفي إجابته عن التساؤلين أشار إلى أنه لا ينبغي على كل منا أن يتقبل الحقائق كما هي ويكون لديه التحدي لتحليل المعلومات والمحافظة على الهدوء والالتزام بما سينجزه من بحوث وأن يرتب أفكاره ويركز فيما يقوم به حتى ينجح، ويحاول تخطي جميع العوائق بالإصرار والمثابرة وينمي ملكة الكتابة ومهارات التواصل مع الآخرين، ويعمل لتطوير التكنولوجيا التي ستسهم بشكل فعال في تسهيل حياتنا.

كما قامت الأستاذة مريم العوبثاني ضابط مختبر في قسم الأحياء التطبيقية بتخصص التقنيات الحيوية بالجامعة بتقديم عرض تناولت فيه الحديث عن مسيرتها العلمية في الجامعة وحصولها على درجة الماجستير في علوم التكنولوجيا الحيوية، وقيامها بعمل بحث علمي في اكتشاف طفرة جينية جديدة عام 2018، تعرضت خلاله للعديد من الصعوبات ولكنها أصرت على النجاح.

وفي ختام الجلسة تم فتح باب الأسئلة للحضور وتمت الإجابة عليها من مدير الجامعة ونائب مدير الجامعة لشؤون الكليات الطبية والعلوم الصحية، ونائب مدير الجامعة لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا.