من أسرة المرحوم عبيد الحلو

مليون درهم دعماً للطلبة ذوي الدخل المحدود بجامعة زايد

  • الثلاثاء 21, مايو 2019 05:11 م
  • مليون درهم دعماً للطلبة ذوي الدخل المحدود بجامعة زايد
في لفتة طيبة تستلهم نفحات شهر رمضان الكريم، قدمت أسرة المرحوم عبيد الحلو شيكاً بمبلغ مليون درهم، مساهمةً في دعم الطلبة ذوي الدخل المحدود بجامعة زايد وحفزهم على التعلم والتفوق.
الشارقة 24:

قدمت أسرة المرحوم عبيد الحلو، في لفتة طيبة تستلهم نفحات شهر رمضان الكريم، شهر العطاء، شيكاً بمبلغ مليون درهم، مساهمةً في دعم الطلبة ذوي الدخل المحدود بجامعة زايد وحفزهم على التعلم والتفوق.

وتسلم سعادة الأستاذ الدكتور رياض المهيدب مدير الجامعة، من محمد الأنصاري، ممثل عائلة المرحوم عبيد الحلو، الشيك المقدم كمساهمة من فاطمة إبراهيم بن سليمان، أرملة المرحوم عبيد الحلو، وذلك خلال اجتماع عُقِدَ في فرع الجامعة بدبي، بحضور الدكتورة فاطمة الدرمكي عميدة شؤون الطلبة وسريعة الكتبي، أخصائية في وحدة دعم الطلبة.

وقال الأنصاري: "إن هذه المبادرة تأتي انطلاقاً من قناعات المرحوم عبيد الحلو الراسخة بأهمية العلم ودوره في تنمية المجتمع، وتأتي من بعده أسرته الكريمة، والتي سارت على نهجه و دربه في هذا الشأن مُتَوَّجةً باقتناع تام بدور العلم في تقدم وازدهار المجتمع، وتماشياً مع رؤية القيادة الرشيدة الممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيسِ الدولة "حفظه الله"، وصاحبِ السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وصاحبِ السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانِهِم أصحابِ السموِّ أعضاءِ المجلسِ الأعلى للاتحادِ، حكامِ الإمارات، حفظهم الله.. والرامية إلى ترسيخ دور العلم والنهوض بمكانة الدولة وتعزيز موقعها في مصاف الدول المتقدمة".

وأكد أن هذا الدعم لطلبة جامعة زايد يأتي ضمن اتفاقية التفاهم والتعاون التي وقعتها أسرة المرحوم عبيد الحلو مع جامعة زايد، والتي تقضي بتقديم الدعم للطلبة ذوي الدخل المحدود، والمساهمة في صندوق تكافل الطلبة في الجامعة، بالإضافة إلى توفير فرص التدريب الداخلي لطلبة جامعة زايد، الذين يبدون اهتماماً في تولي فرص القيادة الخيرية وخدمة المجتمع.

ومن جهته، ثمَّن الدكتور المهيدب مدير الجامعة مبادرة أسرة المرحوم عبيد الحلو، ووصفها بأنها أسلوب جديد من أساليب العطاء والتكافل التي تترجم رسالتها وبرامجها الرامية إلى دعم مختلف شرائح المجتمع التي تحتاج إلى الدعم والمساندة، وتترك أثرها الطيب في مختلف القطاعات.

وقال: "من خلال هذه المساهمة السخية، ستوفر خدمات وحدة دعم الطلبة لدينا مساعدة شهرية للعديد من الطلبة للحفاظ على مساعيهم الأكاديمية، سيتم عقد طلابنا ورعايتهم وسيشاركون بحماس في عملية تطويرهم وتعلمهم".

وأكد أن أسرة المرحوم عبيد الحلو، وهي تمد أياديها المعطاءة إلى طلبة جامعة زايد إنما تشاطرنا قناعتنا بأهمية إيلاء الشباب كل الاهتمام وتوجيه عناية كل الجهات والمؤسسات إلى المساهمة في تحفيزه وتشجيعه على استكمال رحلته في التعلم دونما عوائق أو مصاعب.

وأضاف أن المبدأ الذي تنطلق منه هذه المبادرة، ينطوي على معانٍ رفيعة للدعم والمساندة، ويتعين علينا أن نتوجه بالشكر والثناء إلى أسرة المرحوم عبيد الحلو على كل ما تقدمه لطلبة الجامعات من خلاله.

وتوفر وحدة دعم الطلبة بجامعة زايد، بالتعاون مع مختلف المؤسسات الحكومية والخاصة، خدمات عالية الجودة للطلبة غير القادرين مالياً، تشمل تسهيلات المواصلات والتغذية وأجهزة الكمبيوتر وغيرها، وذلك لضمان الحفاظ على تميزهم في التعلم.