لتوفير الفرص التدريبية للطلبة

تعاون بين جامعة الشارقة ومجموعة دارك ماتر في مجال الدفاع الرقمي

  • الثلاثاء 19, مارس 2019 11:16 ص
أبرمت جامعة الشارقة، مذكرة تفاهم مع مجموعة دارك ماتر، تهدف المذكرة إلى تعزيز منظومة التعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة، والعمل على إعداد جيل من الخريجين المؤهلين رقمياً وإلكترونياً لمواجهة تحديات المستقبل الرقمي في الدولة.
الشارقة 24:

في إطار حرص جامعة الشارقة على توفير الفرص التدريبية لطلبتها وتعاونها مع العديد من الجهات المحلية والدولية في مجال تكنولوجيا المعلومات، وقعت جامعة الشارقة، مذكرة تفاهم مع مجموعة دارك ماتر، الشركة الإماراتية العالمية المتخصصة في الأمن الإلكتروني والدفاع الرقمي.

تهدف المذكرة إلى تعزيز منظومة التعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة، والعمل على إعداد جيل من الخريجين المؤهلين رقمياً وإلكترونياً لمواجهة تحديات المستقبل الرقمي في الدولة.

وقع الاتفاقية من جامعة الشارقة مديرها سعادة الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي، ومن مجموعة دارك ماتر وقعها سعادة الدكتور كريم صباغ الرئيس التنفيذي للمجموعة، وذلك بحضور الأستاذ الدكتور معمر بالطيب نائب مدير الجامعة لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا، والسيد ويليام مات أياسدون نائب مدير الجامعة للشؤون الإدارية والمالية، والدكتور صلاح طاهر الحاج نائب مدير جامعة الشارقة لشؤون المجتمع.

ويتمثل هدف هذه الاتفاقية في دعم وتنمية المواهب المحلية ورفع مستوى المعرفة في المجالات الرقميّة، بما في ذلك الأمن الإلكتروني، ومجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وعمليات التحوّل الرقمي، إلى جانب تأهيل الطلبة بالإمكانات والمهارات اللازمة لتفعيل دورهم ومشاركتهم في الجوانب الاقتصادية والسياسية والاجتماعية ضمن مجتمع المعرفة، مع دمج الابتكارات التكنولوجية الحديثة في الفصل الدراسي.

وترتكز الاتفاقية على 3 محاور أساسية للتعاون تشتمل على مشاركة جامعة الشارقة في تنفيذ برنامج دارك ماتر لدعم المواهب وذلك لتنمية المواهب الإماراتية في مجالات الأمن الإلكتروني، والفيزياء التطبيقية، وتطوير البرامج، وعلوم البيانات، إلى جانب مشاركة طلبة وأساتذة الجامعة في جائزة مجموعة دارك ماتر للأمن الإلكتروني للبحوث السنوية في الدولة، ومؤتمر البحوث الأكاديمية للأمن الإلكتروني، كما سيتعاون الطرفان في تبادل البحوث لدعم المبادرات الصناعية والابتكارات الأكاديمية، وتجهيز كوكبة من الخريجين المواطنين الخبراء والمبتكرين بالأدوات اللازمة لدعم الشركات والحكومات الذكية والفعالة على الإنترنت.

ورحب الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة بالحضور، وأعرب عن سعادته بتوقيع الاتفاقية مع مجموعة دارك ماتر، مؤكداً أن جامعة الشارقة تعد من كبرى الجامعات في الدولة التي تضم أكبر عدد من البرامج الأكاديمية المتنوعة في مختلف تخصصاتها وستعمل على المزيد من التطور والتقدم في المجال الرقمي والتكنولوجي، وذلك من خلال تعزيز هذا التعاون المشترك.

كما أكد أن الجامعة بصدد إنشاء واحة الشارقة للتكنولوجيا والابتكار، التي تلبي جوهر رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ورئيس الجامعة، لاستقطاب العديد من الشركات والمؤسسات الداعمة للطلبة والخريجين في شتى المجالات والبحوث العلمية التي تخدم المجتمع.

من جانبه، أوضح الدكتور كريم صباغ الرئيس التنفيذي لمجموعة دارك ماتر، أنه قد تم إطلاق برنامج دعم المواهب لدينا لأول مرة في ديسمبر 2018، وتم ترسيخه في رؤية الدولة لتصبح مركزاً للابتكار، ومركزاً تقنياً متنامياً في المنطقة بتكنولوجيات جديدة مثل الذكاء الاصطناعي، وتقنيات "البلوك تشين"، والبيانات الضخمة ومفاهيم إنترنت الأشياء، مما تتبدى الحاجة إلى المهارات البشرية المتميزة في المجالات الرقمية والإلكترونية".

وأضاف صباغ قائلاً: "تعد تنمية المواهب الإماراتية المحلية، إلى جانب الجهود المشتركة في مجال البحث وإنشاء الملكية الفكرية، جزءاً لا يتجزأ من تحقيق النمو والطموح في الدولة على المدى الطويل، وتلعب دارك ماتر دوراً حيوياً في جذب وتطوير مجموعة من الخبراء والمبتكرين الإماراتيين في مجال التكنولوجيا الرقمية وأمن المعلومات، تبدأ هذه العملية بتحديد وجذب المواهب الإماراتية ذات الإمكانات العالية وتتطلب التعاون مع مؤسسات مثل جامعة الشارقة.